الأخبار

امام الجمعة في محافظة جرون يتطاول على الدول العربية


نقلت وكالة مهر للأنباء ما تضمنته خطبة “آيت الله آبادي”امام الجمعة في محافظة جرون يوم الجمعة الموافق 30 نوفمبر 2012 حول دور الدول العربية في الدفاع  عن فلسطين، نافيا أي دور للعرب في دعم القضية الفلسطينية، وادعى أن الدولة الفارسية هي الداعم الوحيد لها.


وقال : “ان إيران هي من تدعم القضية الفلسطينية وتدافع عنها بكل صدق، بينما الدول العربية تدعي أدوار لم تقم بها” واعتبر مساعي امير دولة قطر في توحيد الصف الفلسطيني ووقوفه بجانب المقاومة في قطاع غزة بأنه مجرد تظاهر، حسب زعمه.  واتهم كل من قطر والسعودية ومصر بأنهم يدورون في فلك الولايات المتحدة الأمريكية،  ولا يستطيعون العمل عكس إرادتها… حسب تعبيره.


سبق لمسئولين في لدولة الفارسية أن تطاولوا في تصريحاتهم على الدول العربية بأنهم خانوا القضية الفلسطينية، وأنهم يتعاطون مع هذه القضية وفق الأجندة الأمريكية، وأنه لولا الدعم (الإيراني) لما صمدت المقاومة في كل من غزة ولبنان… وقال بعضهم إن زيارة أمير قطر لقطاع غزة كان ضررها أكبر من نفعها لأنها – حسب زعمهم – كشفت قيادات المقاومة للعدو الذي استهدفهم واحدا تلو الآخر. علما أن تصريحات رئيس الدولة الفارسية وكبار قادتها أقامت الدنيا ولم تقعدوها، بدءً بالمنّ المخجل بدعم الفلسطينيين، وبالتهديد والوعيد بمحو إسرائيل من الخارطة… وما إلى ذلك من الصراخ الذي تردد صداه في أركان المعمورة، ولكن كل ذلك ذهب أدراج الرياح عندما جاء المحك الذي يمتحن صراخهم وعنترياتهم، ولم يبق لأهل غزة إلا بني جلدتهم المقربون. فإذا كان هناك دعم فارسي للقضية الفلسطينية، فدعمها لم يتجاوز الجعجعة التي أصمت الآذان ولم نر لها طحناً.   



 


 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى