الأخبار

خطة فارسية خبيثة جديدة للإستحواذ على المزيد من أراضي الأحوازيين

أعلن مهدي اقبال رئيس ما تسمى بـ “ثبت اسناد كشور” و هي الدائرة التي تهتم بإصدار وثائق ثبوتية للأراضي و الأملاك : ” ان 80 بالمائة من الأملاك و الأراضي في الأحواز، لا اوراق ثبوتية رسمية و معتبرة لها تحدد مالكها”. و اضاف ” أنه رغم إعلان السلطات لإصدار سكوك إثبات ملكية جديدة، إلا أنه لم نتلق حتى الأن سوى 3 الاف و 889 طلب للحصول على اوراق ثبوتية جديدة لأراضيهم و ممتلكاتهم.


هذه التصريحات عادة ما تكون مقدمة لبداية مرحلة جديدة لإستحواذ الإحتلال الفارسي على المزيد من اراضي و ممتلكات الأحوازيين. و التي كان اخرها مصادرة عشرات الأف من الهكتارات في اطار مشروع استعماري و الذي بات يعرف اليوم بمشروع “قصب السكر” تحت ذريعة ان تلك الأراضي اراضي حكومية، و الذين يدعون امتلاكها لا يملكون أي اوراق ثبوتية.


يذكر انه و بسبب عدم ثقة الأحوازيين بسلطات الإحتلال الفارسي أو بسبب عدم معرفتهم أو إعلامهم بإلقوانين الجديدة للإحتلال لم يتقدم الكثير منهم بطلب لأوراق ثبوتية لأراضيهم و ممتلكاتهم، خصوصا في السنوات الأولى  للأحتلال مما أعطى ذريعة لمصادرتها فيما بعد تحت مسميات و ذرائع مختلفة.


 


 


 


 


 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى