شعر و أدب

أحوازنا

 


 


 


 


 


 


 


 



هذا سلام الحب من مشتاق
احواز قلبي انتِ في الاعماق

إني ابثُّ الحب عذباً مؤرقا
ياروح قلبي ياأعز رفاق

ويسيل من حبري دماء معذّب
يشكو الهوان وزمرة السرّاق

ويرى لئام السوء عاثوا جهرة
ويرى المشانق احرقت اشواقي

ويرى الكلاب توّسدت في عزنا
وغدتْ تدّنس ارضنا بنفاق

وسمعتُ من بلدي الحبيبة صيحة
أين الاحبة؟اين ذاك الراقي

إني ادّنس من مجوس إنهم
شر اللئام وافجر الفساق

إني سأصرخ في العروبة كلها
وانادي اهل الدين في اشفاق

إني سأكتبُ للزمان قصيدة
ثكلى تضجُّ كنهرنا الدفاق

هذي هي الغبراء صارت كهفنا
والفرس يسرق خيرنا الرقراق

ياامة التوحيد ماذا دهاكمُ
وانا هنا واعيش تحت خناق

قد دمّر الاعداء كل سعادة
وحرمتُ من خير ومن ارزاقي

ووقفتُ في وضح النهار كئيبة
وسقاني ذاك الخصم من غسّاق

ياامة التوحيد اني جريحة
واسير من الم كمثل معاق

ياامة التوحيد اني سلبية
واعاني من دود على الاوراق

واعاني من سود العمائم انهم
شر البهائم خلف كل وثاق

قوم مع الشيطان صاروا اخوة
وتجرّدوا من احسن الاخلاق

ورأيتهم باباً لكل رذيلة
فتحت مصارعه الى الآفاق

وانا هنا احوازكم في غربة
واعيش في ظلم وفي إملاق

ويعيش قومي في البلاد مشرّد
ومطارد قد غاب تحت طباق

هذي حياة البؤس اروي حزنها
واسطّر الالم بغيث مآقي

وانا هنا في خيمة من جرحنا
منها اتوق لضمة وعناق

فعسى اله الخلق يااحوازنا
يوما ويجمعنا وبعد فراق

واعود يابلدي لأمسح دمعنا
واروح ازرع ارضنا بوفاق

وتعود ايام الصفا بأحبة
كانوا غراس الحب في اعماقي

فعسى اله العالمين يمدّني
ويطول في عمري لحين تلاقي

سأريكِ يابلدي بحار محبة
واريكِ حباً شعّ بالاشواق

انتِ أنا وانا هنا احوازنا
والحب يجمعنا الى الخلاّق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى