الأخبار

افتتاح 12 الف وحدة استيطانية في الاحواز بحضور رئيس الدولة الفارسية

اهتمام خاص من قيادة الدولة الفارسية لمشروع التوطين في الأحواز المحتلة، الاستعداد للانتهاء من بعض المشاريع الاستيطانية موزعة في مناطق متفرقة من الأحواز المحتلة، قبل نهاية العام الحالي .     


صرح ” جعفر حجازي” محافظ مدينة الأحواز  قبل أيام، بأنه سيتم افتتاح 12 الف وحدة استيطانية بحضور رئيس الدولة الفارسية احمدي نجاد في نهاية  شهر ديسمبر لعام 2012.


وقال ” حجازي ” في اجتماع له مع دائرة الاعمار والاسكان، بأن مؤسسة مهر المتخصصة في تنفيذ المشاريع الإسكانية (الإستيطانية)، تعهدت بتجهيز 40500 وحدة سكنية سيتم افتتاحها على ثلاثة مراحل من هذا العام “.


وأشار ايضا انه سيتم افتتاح 1200 وحدة استيطانية في مدينة العميدية وهذه الوحدات مجهزة بالمرافق الخدمية والترفيهية كالمدارس ومركز صحي ونوادي رياضية ….ومرافق أخرى.


وقال مسئول في مؤسسة الاسكان في الاحواز، بأن  الحكومة تعهدت ببناء 80 الف  وحدة استيطانية على ثلاثة مراحل في السنة الجديدة المقبلة.


وعلى ذات الصعيد نقل موقع””خوزنيوز””قبل ايام تصريحا لقائم مقام قضاء الباوي””دشتي نجاد””قال فيه : ” إن الدولة الفارسية خصصت بناء 1038 وحدة سكنية في قضاء الباوي و قد انتهينا من بناء  790 وحدة استيطانية منها”.


وأضاف “”دشتي نجاد”” : ” من بين الوحدات السكنية المخصص بنائها في قضاء الباوي هنالك 440 وحدة مخصصة لمنطقة شيبان ومن بينها 108 وحدة سكنية سيتم الانتهاء منها خلال بضعة أيام، و 332  وحدة الباقية سيتم الانتهاء منه في نهاية شهر مارس لعام 2013. كما أن 403 وحدة سكنية تقرر بناؤها في منطقة ملاثاني، قد تم تسليم 300 وحدة منها للمستفيدين. وما تبقى من هذه الوحدات لازال العمل فيها مستمر”.  وحول مستوطنة “”رامين”” قال : ” إن الوحدات السكنية المقرر بنائها في هذه المنطقة يبلغ عددها 5900 وحدة، وتمكنا من إنجاز 60% من المشروع، وحتى نهاية العام الشمسي الحالي سنعمل على الانتهاء من بناء 2000 وحدة الباقية من المشروع “.


وأوضح ” حجازي ” إن اقبال المواطنين المستفيدين (المستوطنين) للاستفادة من هذه المشاريع السكنية  كان جيدا ولكننا نشجع الاخرين للإطلاع على مميزات هذه الوحدات المجهزة بكافة الامكانيات اللازمة للسكن الحديث.


يذكر ان حكومة الاحتلال الفارسية تعهدت ان تقوم ببناء العديد من المستوطنات في داخل الاحواز ضمن مشروعها الاستعماري  لتغيير ديمغرافية الاحواز. وتم التخطيط  له مسبقا للقضاء على التركيبة السكانية، بل القضاء على الوجود العربي في هذا الجزء المغتصب من الوطن العربي، وكشف النقاب عن هذا المشروع عبر وثيقة ابطحي المشهورة مدير مكتب محمد خاتمي الرئيس السابق للدولة الفارسية .


 


 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى