الأخبار

نائب وزير خارجية الدولة الفارسية ومبادرة حل الازمة في البحرين

في حوار له مع قناة العالم يوم الاحد 6-1-2013 كشف نائب وزير خارجية الدولة الفارسية امير عبد اللهيان عن مبادرة فارسية لحل ما أسماها الازمة في مملكة البحرين دون الافصاح عن فحوى هذه المبادرة.


تأتي هذه المبادرة بعد مرور عامين على الاحتجاجات التي شهدتها مملكة البحرين في فبراير 2011 ، وتصاعد حدة المعارك في سوريا، وقرب انهيار نظام بشار الاسد اكبر حلفاء الدولة الفارسية في المنطقة وعراب مشروعها الفارسي التوسعي. وهو ما يراه بعض المحللين تراجعا في موقف الدولة الفارسية تجاه ما يحدث في البحرين بعد ان دعمت المحتجين وحرضتهم على قلب نظام الحكم في المملكة. وهو ما تجلى برفع المعارضة البحرينية سقف مطالبها من الاصلاح الديمقراطي الى اسقاط النظام. إلا ان التهديد القوي الذي يواجه نظام بشار الاسد في ظل تصاعد الحراك الشعبي في سوريا والتقدم الملحوظ الذي حققه الجيش السوري الحر، اجبر الدولة الفارسية ان تساوم العرب بورقة البحرين على ان يتم قبول مبادرة بشار الاسد الاخيرة مقابل حل يكفل ايقاف الاحتجاجات في البحرين.


يذكر ان الدولة الفارسية سبق وان رفضت الحوار الوطني الذي دعى اليه ولي عهد البحرين الامير سلمان بن حمد ال خليفة للخروج من الازمة بعد ان اوعزت الى اذنابها في المعارضة البحرينية بالمقاطعة و افشال مبادرة ولي العهد، و هو ما جاء على لسان أحمد جنتي في صلاة الجمعة 8-7-2011 “بلزوم  فتح(احتلال) البحرين فتحاً إسلاميا على يد المسلمين(عسكريا حسب المفهوم الفارسي) بعد المجازر التي تعرض لها الشعب البحريني على يد النظام الحاكم!”، على حد تعبيره ، وهو تصريح يعتبر الاول من نوعه يصدر من مسئول رفيع المستوى في الدولة الفارسية، يدعو فيه إلى احتلال بلد عربي ذو سيادة بشكل مباشر.


 


 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى