الأخبار

الدولة الفارسية تقلل من بناء المدارس وتكثف من بناء المستوطنات في محافظة ابو شهر

سوء النظام التعليمي، وانصراف الطلاب عن مواصلة الدراسة، وإهمال المدارس المفتوحة بالرغم من قلتها، هذا هو حال التعليم في محافظة أبو شهر الأحوازية، حسب التقارير الواردة من هناك. ويبدي مواطنو المحافظة تخوفهم على مستقبل أبنائهم في ظل هذا الإهمال.


نقلت وكالة مهر للأنباء بهذا الخصوص تصريحا لـ “احمد مرادي”مدير تجديد وتجهيز المدارس في محافظة ابو شهر الأحوازية  في إجتماع المجلس الإداري يوم الأحد الموافق 6-1-2013 قال فيه : “ان الوضع التعليمي في محافظة ابو شهر في تراجع مستمر بسبب قلة المدارس والصفوف الدراسية ” وأضاف مرادي ” ان لا توجد خطط مستقبلية لبناء مدارس جديدة لاستيعاب الطلاب الجدد في مدن محافظة ابوشهر الأحوازية  في وقت يزداد فيه عدد سكانها باستمرار “. و اوضح مرادي “ان هذا الاكتظاظ السكاني يقابله الإهمال المتعمد من الجهات المسئولة للعملية التعليمة الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة توقف الطلاب عن الدراسة “.


وأفادت مصادر أحوازية لموقع “احوازنا” ان المدارس في محافظ ابوشهر الأحوازية هي عبارة عن مبان سكنية تم تحويلها إلى مدارس، وتلك المباني غير مؤهلة لتكون مدارس. وتفتقر إلى المرافق التعليمية من مخابر وملاعب  وساحات، ودورات المياه، فضلا عن ضيق الفصول الدراسية. هذا في الوقت الذي تكثف فيه من بناء المستوطنات المجهزة بكل المرافق الخدمية للمستوطنين ومنها المدارس.


يذکر ان قطاع التعليم يعاني من سياسة الاهمال والعنصریة الهادفة إلى التجهيل، التي أثّرت سلباً على تقدم مستوى التعليم في  المناطق والمدن الأحوازية ، سواء كان ذلك في نقص عدد المدارس والمدرسين، أو في نوعية التعليم وتحديث أدواته.


 


 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى