الأخبار

خطيب جمعة فارسي يتهم السعودية، وقطر، وتركيا بالإرهاب وزعزعة الأمن في المنطقة

خطيب وإمام جمعة
مدينة القنيطرة في شمال الأحواز العربية المحتلة اتهم في خطبة يوم الجمعة الموافق
11يناير2013 كل من المملكة العربية السعودية، وقطر وتركيا بإثارة الفتنة والإرهاب
وزعزعة أمن المنطقة والعالم الاسلامي.

حسب ما نقلته وكالة فارس للأنباء، أن امام جمعة مدينة
القنيطرة “عبدالحسين خسرو بناه” 
أتهم كل من المملكة العربية السعودية ، وقطر وتركيا بالإرهاب وتمويل
الإرهابيين بالسلاح في سورية. وقمع الثورة الإسلامية في البحرين و تحريك الإرهابيين
للاعتصام في شمال العراق” حسب زعمه . وأضاف “خسرو بناه” قائلاُ: ”
أن النظام السعودي هو ممول الإرهاب
والطائفية وبث الخلاف والفرقة في العالم الإسلامي عامة والعربي  خاصة”. على حد تعبيرة.

من المعروف أن خطب الجمعة في الدولة
الفارسية تكون معدة من قبل أجهزة مختصة في الدولة الفارسية، لتوجيه الرأي العام
الداخلي والتأثير فيه، ولبث رسائل سياسية عبر هذه المنابر. ومعظم مواقف الدولة
الفارسية السياسية والعسكرية يتم الإعلان عنها عبر منابر الجمعة.

” رمتني بدائها وانسلت ” مثل
عربي قديم ينطبق على
الدولة الفارسية فيما
تذهب إليه من اتهام الآخرين بتهم تنطبق عليها هي قبل غيرها. فهي بإجماع عالمي
الدولة الراعية للإرهاب الدولي. وأصبح من المعروف
أنها أي “الدولة الفارسية”  تعمل على توسيع شبكة الإرهاب التابعة لها خارج وداخل
منطقة الشرق الأوسط، وذلك  باستخدام حزب
الله، وأجهزة سرية وعلنية تتفرع عن الحرس الثوري الإيراني لتجنيد وتدريب خلايا تخريبية
نائمة في البلدان العربية والأجنبية لتنفي
ذ جرائم ارهابيه. هذا فضلا عن ما تقدمه من دعم
مباشر بالمال والسلاح لنظام المجرم بشار الأسد لقتل الشعب السوري. ولمرتزقتها في
البحرين ولعملائها في اليمن، وما تفعله في العراق من تمزيق وبث الفتنة والفرقة بين
مكونات الشعب العراقي يكفي ببطلان ما تقذف به الآخرين بما فيها من تهم.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى