الأخبار

منظمة العفوالدولية تدين تأييد احكام الإعدام الصادرة بحق خمسة من الناشطين الأحوازيين

ادانت
“”منظمة العفو الدولية”” يوم السبت الموافق 19/يناير/كانون
الثاني/2013 المصادقة من قبل مجلس القضاء الفارسي على احكام الإعدام بحق خمسة من
الناشطين السياسيين الأحوازيين، وطلبت من الدولة الفارسية توفير محاكمة عادلة لهم.

ونقلت المنظمة في
تقريرها, عن عوائل المعتقلين بأن أبنائهم المحكومين بالإعدام  وهم : محمد علي عموري، وهاشم شعباني، وهادي
راشدي، وجابر البوشوكة وشقيقه مختار البوشوكه، قد اتهموا بمحاربة الله ورسوله،
والتبليغ ضد الدولة الفارسية. وأوضحت المنظمة أن الأسرى الخمسة قد أكدوا إنهم
تعرضوا لأنواع التعذيب والمعاملة السيئة من قبل جهاز القضاء خلال الأشهر التي
قضوها في زنازين المخابرات وبما أن جهاز القضاء منعهم من توكيل محامين للدفاع
عنهم، طالبت “”منظمة العفو الدولية”” بتحقيق أركان العدالة،
وعدم الانتقاص من فرصهم في الدفاع عن أنفسهم، والتحقيق في الانتهاكات التي مورست
ضدهم لانتزاع الاعترافات منهم بالإكراه، وأكدت المنظمة بأن الاعترافات التي أخذت
منهم بالتعذيب لا تصلح أن تكون قاعدة لإصدار أحكام الإعدام عليهم. وطالبت بالسماح
للأسرى بالاتصال بذويهم.

وأضافت المنظمة
بعد ما سمع ذوي المعتقلين بقرب تنفيذ حكم الإعدام بحق ابنائهم، اعتصموا أمام سجن
كارون مما اضطر إدارة سجن كارون إلى إبلاغهم بأن عناصر من جهاز المخابرات نقلت
المعتقلين الخمس إلى مكان لا يعرفونه .

يذكر إن منظمة
العفو الدولية قد ادانت احكام الإعدام الصادرة بحق العديد من الناشطين الأحوازيين
في كثير من تقاريرها ولكن الدولة الفارسية لم تعير هذه الإدانات أي اهتمام. بل
أصبحت تزداد ظلما وجبروتاً يوما بعد يوم ضد كل ما هو أحوازي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى