الأخبار

احداث الشعيبيبة الاخيرة وسياسة الاغراء من قبل دولة الاحتلال الفارسي

أفادت مصدر موقع 
المقاومة الوطنية الاحوازية”احوازنا” من منطقة الشعيبية بالأحواز
المحتلة بأن الدولة الفارسية تحاول بشتى الطرق اغراء اهالي منطقة الشعيبية،
لاقتطاع جزء من مساحة الاراضي التابعة لهم وإعطائها ل
ـ “الر الرحل
“.

وأضاف المصدر، بأن الاستخبارات تقوم بالضغط على الاسرى
المعتقلين من منطقة الشعيبية ليقبلوا هذا الطرح (اي اعطاء قسم كبير من اراضي منطقة
الشعيبية للر الرحل) وبالمقابل تقوم الاستخبارات باطلاق سراح بعض الاسرى الذين تم
اعتقالهم في احداث الشعيبية قبل شهرين.

 تأتي هذه
الخطوة، بعد فشل الدولة الفارسية في فرض سياسة الأمر الواقع على أهالي منطقة
الشعيبية باقتطاع أجزاء كبيرة من أراضيهم وإعطائها للر الرحل الذين جلبتهم الدولة
الفارسية لتوطينهم في هذه المناطق على أملاك السكان الأصليين. الأمر الذي أدى إلى
اندلاع مقاومة شعبية عارمة من أهالي المنطقة أدت إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى من
اللر  وعناصر الشرطة، واعتقال العشرات من
أبناء منطقة الشعيبية الذين دافعوا عن أرضهم، وهذه الحالة تذكرنا بفلسطيني عام
1948  وقيام الكيان الإسرائيلي، لقد قامت
اسرائيل بسلب الاراضي والتغيير الديمغرافي وطرد الفلسطينيين.  وقامت اسرائيل على مصادرة اكثر من مليون دونم
من اراضي القرى الفلسطينية.

 وها هي الدولة
الفارسية بعد احتلالها للاحواز تقوم بين الحين والآخر بأخذ الاراضي من الأحوازيين
العرب بحجج مختلفة،  ومشاريع لا تعود
بالفائدة لهم. ومن هذه المشاريع مشروع قصب السكر التدميري الذي استولى على عشرات
الالاف من الاراضي الاحوازية،وبناء المستوطنات وجلب عدد كبير من المستوطنين الى
الاحواز المحتلة لتغيير التركيب السكاني للمنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى