الأخبار

الحكم بالسجن على مواطن أحوازي بعد قضاء أربع سنوات في مراكز المخابرات

اصدرت محكمة ما
تسمى بالثورة الفارسية  في  الأحواز المحتلة حكما جائرا بحق مواطن احوازي.
والمخابرات الفارسية ترفض الإفراج عنه بالرغم من قضائه المدة قبل الحكم عليه في
سجن كارون.

افاد مراسل موقع
المقاومة الوطنية الأحوازية “احوازنا” ان محكمة ما تسمى بالثورة في مدينة
الأحواز العاصمة، أصدرت قبل ايام، حكما بالسجن 3 اعوام بحق الناشط الأحوازي هاشم احمد
خنفري من اهالي مدينة الفلاحية. و
صدر الحكم دون أن يسمح لمحام الدفاع عن المعتقل مقابلة موكله على مدة الفترة
التي سبقت الحكم.

واضاف مراسل موقع
“احوازنا” ان المخابرات الفارسية رفضت الإفراج عن المعتقل هاشم أحمد
خنفر بإحتساب مدة الأربع سنوات التي قضاها متنقلا 
بين زنازين المخابرات وسجن كارون
.

يذکر ان الأسير هاشم احمد خنفري هو شقيق الأسير
غازي  احمد الخنفري الذي حكم عليه  مؤخرا بالإعدام مع رفاقه الثلاثة ابناء مدينة
الفلاحية الأحوازية.

سلطات الاحتلال
الفارسي دائما ما تصدر احكاما جائرة بحق الناشطين السياسيين الأحوازيين، أحكام لا
تتناسب مع طبيعة نشاطهم. فهي ليست أحكام قضائية، بقدر ما هي قرارات الأجهزة
الأمنية التي تسعى إلى إشاعة الرعب بين المواطنين الأحوازيين، للحد من النشاط
الوطني الذي أصبح يقض مضاجعهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى