الأخبار

مسؤول فارسي : من اولوياتنا الحفاظ على سوريا قبل الأحواز

صرح مهدي طائب القائد لمقر عمًار التابع للحرس الثوري الفارسي في
اجتماع جمع بينه و بين طلاب في جامعات و قوات من الباسيج : ” بأن الدفاع عن
سوريا يعد من الاولويات للدولة الفارسية, واصفا سوريه بالمحافظة رقم 35 للدولة
الفارسية. و اضاف قائلا: ” في حال شُن اي هجوم عدواني في آن واحد على سوريا و(خوزستان)
“وفق تسمية المحتل الفارسي للأحواز”، فسوف يأتي الحفاظ على سورية في
المقدمة، و من اولويات الدولة الفارسية ,لأن الحفاظ على سوريا سيؤمن لنا الحفاظ
على (خوزستان) و لكن لو فقدنا سوريا، فذلك يعني وكأننا فقدنا السيطرة على طهران
ايضا. أي بمعنى أوضح فقدنا كل شيء، لأن سوريا تعتبر بالنسبة لنا (الدولة الفارسية
) المحافظة 35 وهي محافظة تتمتع بقيمة استراتيجية هامة” .

إن تصريح قائد مقر عمار،  حول
سوريا واعتبارها المحافظة ال 35 ما هو إلى دليلا واضحا على ارتباط مصير المشروع
الفارسي الطائفي التوسعي، ببقاء سوريا ضمن الحلف الطائفي
الذي يمتد من
إيران مرورا بالعراق ووصولا إلى سوريا
، بالإضافة إلى جيوب متفرقة في كل من لبنان
(حزب الله)، واليمن (الحوثيين)، وفي البحرين، وشرق السعودية…، لأنها أي (سوريا)
تعتبر المحور الرئيسي الذي به تتم كل مخططات المشروع العدائي ضد الدول العربية
والإسلامية، بل إن مصير الدولة الفارسية مرتبط ببقاء المشروع، وبالتالي ببقاء
النظام السوري. وعليه فإن دعم الدولة الفارسية للنظام السوري هو في حقيقة الأمر
دفاع عن نفسها والحفاظ على أهم أسباب بقائها. كذلك يعتبر اعترافا قاطعا على اهمية
الأحواز بالنسبة للدولة الفارسية، فمجرد المقارنة بين الأحواز والدولة السورية في
سياق الحديث عن ما هو الأهم للدولة الفارسية، يدل على أن الأحواز ليست تابعة للدولة
الفارسية بل محتلة. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى