شعر و أدب

صلاة الأرض


تصحى بلادي كل فجر وتصلي

خلف تلك الأسلاك الشاهقة

بارتفاع الحقد

منذ عقود

لن تركع

لن ترضخ

لن تتسامر مع الغزاة

شامخة كالنخلة

لن تتأثربالرياح الصفراء

الأتية من خلف جبال فارس

تعاند

تحضن اقدام الطفل العربي

و تبصق بوجه المحتل

تعلمت من دروس الحضارة

بأنها عربية الجذور

قبل ميلاد المجوس

بقرون

ترابها أبتسامة معذب

مشرد

أسير و شهيد

مياهها

أمل العودة

تشتاق للتحرير

لرصاصة جارفة

للتطهير

تتأمل ريحة بارود

من فوهة بندقية

لن يتحقق الحلم

الا بالعنف الثوري

هذه آخر صرخة

 


 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى