الأخبار

بيان : الذكرى الثانية لإندلاع الثورة السوريّة المباركة

كم هو مؤسف أن
يقف العالم اليوم متفرجاً ولا زالت سوريا المجد تقدّم خيرة أبناءها في سبيل
الحريّة بعد مرور عامين من الزمن وبعد سقوط أكثر من سبعين ألف شهيد ونزوح الملايين
من الأسر والأطفال.. ولا تزال عصابات بشار المدعومة بالكامل من قبل الدولة
الفارسيّة ومجوس العصر وروسيا تفتك بأهلنا الأحرار في سوريا..

ومثلما عبّرت
المنظّمة الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم) عن موقفها المؤيد والمناصر للثورة
السوريّة الباسلة منذ بداية إندلاعها بتاريخ 15/03/2013، فأنها لا زالت باقية على
العهد مع أهلنا الأبطال في سوريا العزّة والكرامة لتقف معهم في خندقاً واحداً
وتخوض معركةً واحدة ضد عدوّنا المشترك متمثلاً ببشار وعصاباته الإجراميّة ومعه
دولة الإرهاب الفارسيّة المحتلة للأحواز.

وتؤكد منظمة حزم
أن الثورة السوريّة الباسلة والشجاعة حتى وأن لم تحقق كافة أهدافها المرجوّة، إلا
أنها سجّلت أكبر الإنتصارات التاريخيّة المشهودة وأعظمها وفي مقدّمتها إسقاط
القناع عن الوجه الفارسي العنصري القبيح ومعه حزب الشيطان في لبنان وحكومة المالكي
العميلة لإيران، فتمكّنت من شلّ المشروع التوسّعي الصفوي الفارسي الإيراني في
الوطن العربي بعد فضحها حقيقة هذه الدولة المُعتدية والقائمة على الباطل.

وبهذه المناسبة
العزيزة على قلوب جميع المحبّين لترسيخ الحريّة والعدالة في سوريا، تطالب منظمة
حزم العالم أجمع بتحمّل مسؤوليّاته الأخلاقيّة والإنسانيّة والقانونيّة إزاء هول
الجرائم والفظائع التي ترتكب يومياً ضد أهلنا الأحرار في سوريا على يد العصابات
الأسديّة والمجوسيّة والشيطانيّة، وبعد مرور عامين على إستمرار شلال الدم السوري
الطاهر بالنزيف، فحان الأوان لتوحيد كافة الجهود الإقليميّة والدوليّة لنصرة
الثورة السوريّة حتى تحقق كافّة أهدافها المرجوّة ويأتي أوّلها سقوط الطاغية بشتر
وتطهير الأراضي السوريّة من آثاره المُشينة ومن دنس المجوس.

وتؤكد المنظمة
الوطنيّة لتحرير الأحواز (حزم) أنها باقية على العهد مع الثورة السوريّة العظيمة
وتعلن عن كامل تأييدها ونُصرتها لحق الشعب السوري الشقيق في تحقيق أهدافه
وتطلّعاته نحو التحرّر من الحكم الشمولي والإستبدادي والقمعي والطائفي المتمثل
بأسرة الأسد ومن يدعمها وخاصّة دولة الإرهاب والإحتلال والفتن الطائفيّة الفارسيّة.

وفي الوقت الذي
نعتزّ فيه برفع علم دولة الأحواز العربيّة في كافة أصقاء سوريا الكرامة بسواعد
السوريّين الأبطال، فأننا نعتز برفع علم الثورة السوريّة على أرض الأحواز بسواعد
الشعب العربي الأحوازي، مؤكّدين وحدة الدم والدين والمصير فيما بين الشعبين
الشقيقين الأحوازي والسوري.

نشد على أياديكم
يا أهلنا الأبطال في سوريا العزّة والكرامة.. وأنها لثورة حتى النصر

 

المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)

16 – 03 – 2013

 

ملاحظة حول من هي (حـزم)؟

تجدر الإشارة أن
هذا الجهد السياسي والكفاحي المشترك يتشكل إطاره الوطني من المنظمة الوطنية لتحرير
الأحواز (حزم) وهو خطوة على طريق تعميق مجرى المسار الوطني نحو توحّـد الكلمة
والموقف والتحرّر الناجز والإستقلال السياسي وتحقيق السيادة التي تتكوّن فصائلها
من:

ü     حــركة النضال
العربي لتحرير الأحواز.

ü     الجبهة الديمقراطية
الشعبية الأحوازية.

ü     الحزب الوطني
الأحوازي.

ü     حركة التجمّع الوطني
في الأحواز.

ü     المقاومة الشعبية
لتحرير الأحواز (عربستان).

ü     حزب التكاتف الوطني الأحوازي.

ü     مجموعة من المستقلين
والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى