الأخبار

زوجة الشهيد خليل الكعبي، المناضلة نبية الكعبي فلتت من قبضة المخابرات الفارسية

 

تمكنت
المناضلة الأحوازية نبية الكعبي من الفكاك من قبضة المخابرات الفارسية ووصلت الى
السويد، منهية بذلك عذاب فترة طويلة من السجن الذي أعقبته الإقامة الجبرية التي
اقتضت منها المراجعة الدائمة لمركز المخابرات لتأكيد وجودها، والمسائلة والتضييق
عليها بالمراقبة اليومية لحركتها.

اعتقلت
المناضلة نبية الكعبي في شهر نيسان من عام 2009 ضمن مجموعة من المناضلين هم :  زوجها المناضل خليل قاطع الكعبي و المناضلين سعيد
السعدي، وعيسى كاظم الكعبي، من قبل المخابرات الفارسية داخل العاصمة الاحواز، وقد قضت
5 اشهر في زنازين المخابرات
الفارسية،
وتعرضت لأبشع أنواع التعذيب لإجبارها على الإعتراف بتهم لم ترتكبها، إلا أنها صمدت
متحملة وحشية تعذيبهم لها، ما دفعهم إلى الحكم عليها خمس سنوات.  

كما حكم على زوجها الشهيد خليل قاطع
الكعبي و رفيقه  الشهيد سعيد السعدي بالإعدام،
بينما حكم على المناضل عيسى كاظم الكعبي السجن لمدة 30 عاما.

وحولت
المناضلة نبية إلى سجن سبيدار تنفيذا للحكم الصادر بحقها، ومن ثم تم الإفراج عنها  بكفالة مالية باهظة. وتم تنفيذ حكم الإعدام بحق
زوجها ورفيقه سعيد السعدي في أوخر شهر أكتوبر 2009 دون علمها وعلم ذويهم.

نبية
الكعبي تشكر الأخوة الشرفاء من الاحوازيين والعرب الذين شاركوا في تنفيذ عملية
تحريرها من قبضة المخابرات الفارسية، حتى وصلت إلى مملكة السويد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى