الأخبار

الحرس الثوري يستدعي شيوخ القبائل الأحوازية في ذكرى الإنتفاضة

الحرس الثوري في قضاء الخفاجية
يستدعي شيوخ القبائل الاحوازية في محاولة للسيطرة على الحراك الشعبي الذي تشهده
معظم المدن الأحوازية.

أفادت مصادر موقع
المقاومة الوطنية الأحوازية “أحوازنا” أن الحرس الثوري ومن اجل السيطرة
على الحراك الشعبي قام بإستدعاء شيوخ القبائل الأحوازية بالاضافة الى العديد من المسؤولين
الحكوميين للسيطرة على التوتر الذي تشهده الأحواز في ذكرى الإحتلال الفارسي و ذكرى
إنتفاضة 15 نيسان.

كما أوضحت مصادرنا أن قائد
الحرس الثوري في قضاء الخفاجية قام بعرض صور العديد من الرموز الوطنية الأحوازية التي
تعيش في المهجر للحاضرين في الإجتماع موضحا: “أن الدولة الفارسية تمر بمرحلة حساسة
تحتاج من الجميع الحيطة والحذر، لذلك ينبغي على الجميع التعاون مع الجهات الأمنية والمخابراتية
من اجل الحفاظ على أمن الدولة الفارسية.” 
معترفاً بذلك أولاً بالضغط الشديد الذي يمارسه أبناء الشعب العربي الأحوازي
على دولتهم المزعومة في هذه الأيام، وثانياً بالضعف الشديد الذي باتت دولة الإحتلال
تعانيه من مقاومة هذا الشعب العظيم.

وأضافت المصادر أن قائد
الحرس الثوري طالب شيوخ القبائل بالتعاون مع الأجهزة المخابراتية وإيصال كافة المعلومات
حول التحركات التي يقوم بها أبناء قبائلهم الذين ينتمون إلى التيار الوطني و
التيار الديني (السني) وخاصة التحرك والنشاط في شهر نيسان ، مضيفا: أننا نعلم أن الشخصيات
السياسية الأحوازية التي تعيش في المهجر تقوم بتكثيف عملها من اجل التأثير على المواطنين،
لذلك علينا أن نتصدى لها بحزم”، مستخدماً بذلك لهجة التهديد مع شيوخ ورموز القبائل،
محاولاً السيطرة بقوة الحديد على الأوضاع، بعد أن بدأ الشعب العربي الأحوازي بالتحرك
الجماهيري في ذكرى الإحتلال الفارسي لأرض الأحواز المحتلة وذكرى إنتفاضة 15 نيسان.

يذكر أن المخابرات
الفارسية قد إستدعت العديد من شيوخ القبائل العربية الأحوازية قبل أيام للقاء خامنئي
في مدينة طهران، في محاولة فاشلة للدولة الفارسية للتأثير على شيوخ القبائل العربية
للوقوف إلى جانبها ضد المواطنين الأحوازيين في هذه الأيام الهامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى