الأخبار

أضرار تلحق بأكثر من 600 ألف هكتار من الأراضي الأحوازية

أمطار غزيرة تتلف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في
الأحواز المحتلة، والبنك الزراعي يتهرب من شروط الالتزام لدفع التعويضات للمتضررين
وفق عقود التأمين . تضرروا المزارعين الأحوازيين أضرارا فادحة على أثر الأمطار
الغزيرة التي أستمرت أكثر من 48 ساعة في الأحواز.

أكد “جهانبور معماريان”   مدير البنك الزراعي  في الأحواز المحتلة ان مساحة الأراضي الزراعية
التي تضررت نتيجة للأمطار الغزيرة تجاوزت 600 ألف هكتار.

 وأوضح
“معماريان” ان البنك الزراعي غير قادر على تعويض أكثر من 50 % من
المزارعين الذين تعرضوا للخسائر بالرغم من ضمان التأمينات المكفول لكل المزارعين.

يذكر أن أمطار غزيرة سقطت على مناطق زراعة لمدة 48 ساعة
دون انقطاع أتلفت مساحات واسعة من مزارع الأحوازيين، فالدولة الفارسية تكون دائما
في حلٍ من أي التزام تجاه الأحوازيين يلزمها بدفع التعويضات الناجمة عن كوارث
طبيعية، وفق عقود تأمين التزم الأحوازيون بدفعها، متحججة بحجج لا تسقط عنها واجب
الالتزام بالدفع الفوري للعملاء في حال وقوع الكوارث والأضرار المنصوص عليها في
عقود التأمين. إلا أن الأحوازيون مستثنون من هذه الحقوق في ظل الاحتلال الفارسي.
وذلك لغرض التضييق على المواطنين ودفعهم إلى التخلي عن أراضيهم والبحث عن
البديل. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى