الأخبار

مصانع قصب السكر تساهم في تلويث نهر كارون

السموم والنفايات
الناتجة من تصنيع قصب السكر في شركتي
دعبل خزاعي وسلمان
الفارسي، تصب في نهر كارون منذ أيام .

ارتفعت نسبة
التلوث والسموم في مياه نهر كارون منذ يوم الجمعة الماضي  السادس عشر من شهر مايو الجاري، و
ذلك وفق تقديرات رسمية لهيئة المياه والكهرباء
في الأحواز المحتلة، التي عزت السبب إلى 
فتح أنابيب النفايات السائلة الناتجة من تصنيع قصب السكر في شركتي دعبل
خزاعي، وسلمان الفارسي، بالإضافة إلى مياه المجاري التابعة لهاتين الشركتين، في
نهر كارون الذي يعتمد عليه المواطنون الأحوازيون في الري والسقاية.

واعترف
“كامبيز حيدري” مدير شؤون المياه في الأحواز العربية المحتله في حديث له
لوكالة “ايسناء” قال: “ان في كل خمسة متر مكعب تصب في النهر عبر
قنوات من هاتين الشركتين تحتوي على أكثر من 1000 ميكروموس “مادة سامة “.
و أوضح”حيدري” انه في السابق كان مسار 
تلك المياه الملوثة والسامة المتدفقة من الشركتين تتجه نحو “هور
الفلاحية” ، وحذر من خطورة هذا التلوث على الصحة العامة . وقال :  ” يجب على الهيئات والمؤسسات المعنية
بسلامة البيئة أن تتابع بدورها هذا الأمر ووقف صب هذه المخلفات في النهر فوراً،
وملاحقة المخالفين قانونيا..

بينما تقوم الدولة
الفارسية بإقامة السدود على الأنهر الأحوازية، بما يعود بالفائدة على مشاريعها
الاقتصادية، تهمل معالجة الآثار السلبية الناتجة من إقامة هذه السدود على الجانب
الأحوازي، الأمر الذي شجع مصانع البتروكيماويات والقصب السكر في صب مخلفاتها
السامة في الأنهر لتزيد من مآسي الشعب الأحوازي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى