الأخبار

محكمة الثورة الفارسية تصدر احكاما بالاعدام دون الاهتمام بدفاعيات محامين الأسرى الأحوازيين

 


 


اصدر القاضي علي فرهادوند قاضي الشعبة الأولى في محكمة ما تسمى بالثورة بتاريخ  15/اب/2012حكم بالإعدام بحق أربعة من الأسرى وهم 1-عبدالرضا امير خنافره 2-غازي عباسي 3-جاسم مقدم بيام 4-عبدالأمير مجدمي كما أصدرت عقوبة السجن 3 أعوام مع النفي الى مدينة اردبيل بحق ثلاثة اسرى وهم 1-شهاب عباسي 2-هادي البوخنفر نجاد 3- سامي جدماوي نجاد .


 


وقد طالب المحامي “عبدالسلام ساكي” محكمة ما تسمى بالثورة بالانتباه والتدقيق بملف شباب الفلاحية وقال ان التهم الموجهة لهم باطلة لأنها لا تستند على الحقائق بل تستند على مجرد اقاويل وظنون فقط. في حين ان المحكمة لم تعير ل”دفاعيات” المحامي اهتماما بل أصدرت حكمها الجائر استنادا لإملاءات جهاز المخابرات المغرضة فقط. وإذ ان القاضي “فرهادوند” قد وجه للأسرى اتهام محاربة الله و رسوله والافساد في الأرض بإيعاز من جهاز المخابرات دون ان تكون هنالك مؤشرات تثبت على تورط الأسرى بأي جريمة ابدا. كما تشير الاخبار الواردة من الأحواز ان دائرة سجن كارون قد أبلغت الأسرى بتأييد حكم الإعدام بحقهم يوم السبت 13 /تموز/2013 وقد ابلغتهم عن احتمال تنفيذ حكم الإعدام يوم الخميس 18/تموز/2013.


 


 



 















 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى