شعر و أدب

قصيدة شهيرة علی وزن الشعر النبطي /الشريف بركات المشعشعي

الشريف بركات المشعشعي – رحمه الله – أحد أمراء دولة المشعشعين في إقليم عربستان أو الأحواز وعاصمتها الحويزة، قصة عتاب مع والده الشريف مبارك بن مطلب المشعشعي – رحمه الله – بعد أن أهانه في مجلس الحكم؛ فرحل بعيداً، وبعث له بقصيدة شهيرة يعاتب بها والده، وتعد من عيون الشعر النبطي:

عفا الله عن عين للاغضا محاربه

وقلب دنيف زايد الهم شاعبه

أسهر إلى نام المعافي ومدمعي

قد انهل ما بين النظيرين ساكبه

قد قلت لما ضاق صدري ولج بي

رفيق شفيق جيدات مذاهبه

دع العذل عني يانصيحي وخلني

فشرواك ما يرضي هوان لصاحبه

ومنها:

بنيت لنا بيت من العز شامخ

سل الله.. لا يهدم له الضد جانبه

ولا تحسبني بعد حسناك والرضا

أغيضك مدى الدنيا ولا هي بواجبه

ولكن جاني منك ملفوظ كلمة

على حضرة الرماق والخلق قاطبه

تقول لي: (يا ثبر) وأنا غذوتك

ولا ثبرٍ إلا من يفاجي قرايبه

عاتبني من غير ذنب جنيته

عساه يحظى بالفنا من تعاتبه

ولاني غوي بك ولا بي سفاهة

عزيز ولا نفسي لدنياك طالبه

أراك تعاتبني ولا دست زلة

وغيري ولو داس الخنا ما تعاتبه

أنا اخترت بعد الدار في نازح النيا

ولا قولهم: بركات قد هين واجبه

وفي كل دار للرجال معيشة

والأرزاق كافلها جزال وهايبه

وربك ولو قلت خطوبي فإنني

صبي الشقا ما لان للضد جانبه

عساك تذكرني إلي جاك ضيقة

وجا المال يحدا جافل من معازبه

ولك بان مركاضي إلى زامت العدى

وتماوجت بالخد فيها سلاهبه

بيوم من الشعري تواقد به الحصا

تلوذ بظلال المطايا جخادبه

بيوم كداجي الليل ضافي كتامه

فيه السبايا كالخواطيف لاعبه

لكن القنا ما بين ذولا وبيننا

كما ارشية بير طوال مجاذبه

تلقى سبابا الخيل حامت دونها

على رمم بين الخمسين قاطبه

المصدر موقع تراث العرب

تنويه: تم حذف مصطلح خوزستان الذي يستخدمه الفرس  بالإضافة الى استخدام التسمية الصحيحة للوطن وهي الأحواز بدلا من الأهواز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى