الأخبار

تقرير لوكالة رويترز عن القضية الأحوازية والعملية الأخيرة التي نفذتها المقاومة في معشور



نشرت
وكالة رويترز تقريرا مطولا بقلم الصحفية ايزابلا كولز عن القضية الأحوازية تطرقت
فيه الى زوايا عدة من هذه القضية العربية العادلة. بدأت السيدة كولز تقريرها
بذكرها للعملية الأخيرة التي نفذتها كتائب الشهيد محي الدين ال ناصر الجناح
العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز بعد يومين من تولي روحاني منصب رئاسة
الجمهورية للدولة الفارسية، والتي وصفتها بأنها مؤشر على انتقال الصراع من سوريا
الى دول الجوار ومنها “إيران”.


وتضيف
الكاتبة بأن القضية الأحوازية اصبحت الحدث الذي بدأ يكسب اهتمام الكثيرين في منطقة
تعاني اصلا من التنافس العرقي والطائفي المتصاعد بين”إيران” والعالم العربي
والذي بدوره يرمي الوقود في الصراع الدائر في سوريا و العراق ويقف وراء كل الاضطرابات السياسية من بيروت إلى البحرين.


ويشير
التقرير الى الإضطرابات وعدم الإستقرار الموجود في الأحواز منذ سنوات، لكن في
الوقت الحالي يجد الأحوازيين انفسهم جزأ من صراح اكبر بين “ايران
الشيعية” و “العرب السنة” والذي بدأ يشتد في سوريا. ويضيف التقرير
ان الشعب الأحوازي ورغم ان الشيعة يشكلون نسبة كبيرة منه لكنه يقف مع الثورة
السورية ضد نظام بشار الأسد المدعوم من قبل النظام الحاكم في “ايران”.


“وطننا
محتل و الشعب السوري يقبع تحت ظل نظام ديكتاتوري يخدم المصالح الأيرانية في
المنطقة” يقول مواطن احوازي من الداخل لرويترز و يضيف “اذا بشار سقط،
ستسقط ايران.. هذا هو شعار الأحوازيين”.


يتطرق
التقرير مرة أخرى الى عملية استهداف المنشأت النفطية من قبل المقاومة الأحوازية
ردا على اعتقال واعدام العديد من المواطنين الأحوازيين و ايضا كرد على التدخلات
الفارسية في سوريا و العراق.  التقرير ينقل
مقتطف من بيان كتائب الشهيد محي الدين ال ناصر حيث أكدت فيه على “
إن
هذه العملية البطولية ما هي إلا رسالة عملية للعدو الفارسي على أن المقاومة
الوطنية الأحوازية تمتلك القدرة والمبادرة لتصويب ضرباتها الموجعة لكل منشآت العدو
الفارسي داخل الأحواز وخارجها” بالإضافة الى عزمها على التنسيق مع المقاومة
البلوشية و الكردية للتصعيد هذا النوع من العمليات.


يتطرق التقرير ايضا الى عملية
اقتحام الوكر الفارسي في لندن عام 1980 من قبل مجموعة من المناضلين الأحوازيين
وتداعيات صعود نظام عراقي تابع للدولة الفارسية وتضامن المنتفضين في العراق مع
الشعب العربي الأحوازي وظاهرة التسنن و تبني قناة وصال للقضية الأحوازية.


من جانب أخر نقلت الصحفية
ايزابلا كولز عن السيد حبيب جبر القيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز عن
وجود اتصالات قوية بين المقاومة الأحوازية و الثوار في سوريا، حيث يزود المقاومين
الأحوازيين الثوار في سورية ببعض المعلومات التي يحتاجونها وفي المقابل يستفيد
الأحوازيين من الخبرات القتالية لدى الثوار في سوريا.


في القسم الاخير من التقرير
يتطرق التقرير الى انتفاضة نيسان المباركة ويوم الغضب الأحوازي في عام 2011 و
الإعدامات و الإعتقالات و الإنتهاكات المستمرة في الأحواز المحتلة. 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى