الأخبار

المزارعون الأحوازيون في مدينة التميمية يواجهون ازمة حقيقية بسبب شح المياه



المزارعون في مدينة التميمية يتعرضون لخسائر فادحة بسبب شح المياه في
نهر السويرة الذي يمر من هذه المدينة الأحوازية وذلك بسبب بناء سدي
“آسك وكوثر” على هذا
النهر.


نقلت وكالة فارس للأنباء قبل أيام، ان الزراعة في مدينة التميمية الواقعة في
شمال الأحواز في طريقها الى الإنعدام بسبب قلة المياه في نهر السويرة على إثر بناء
السدود عليها. ويضيف مواطن أحوازي من سكان قرية “جم خلف” التابعة لمدينة التميمية
لهذه الوكالة ان المسؤولين الفرس قد منعوا المزارعين الأحوازيين من زراعة كل
اراضيهم وذ
لك بحجة شحة المياه، واشار المواطن ان الزراعة تعتبر
المصدر الوحيد لكسب الرزق في هذه المنطقة وبناء هذه السدود سبب أزمة حقيقة للعوائل
الأحوازية.


وفي سياق متصل أكد رئيس قائم مقامية التميمية ان سكان هذهالمدينة
يعانون معاناة مزدوجة من ناحية المياه، حيث الأزمة قد تجاوزت الزراعة بل ان مياه
الشرب بسبب التلوث الشديد أصبحت غير قابلة حتى للاستحمام، وتحجج والقى اللوم على
مسؤولي دائرة المياه والكهرباء.


سلطات الاحتلال الفارسي بالرغم من المعاناة التي يعاني
منها المواطن الأحوازي التي جعلت العديد من المسئولين ان يفصحوا عنها ولكنها
لاتزال مستمرة ببناء المشاريع الاستيطانية التي تهدف الى تهجير المواطن الأحوازي
من خلال الضغط عليه كي يترك ارضه ومحل سكنه ليفر الى مكان اخر للحفاظ على سلامته
ومن بينها بناء السدود القاتلة التي جلبت الويلات لشعبنا العربي الأحوازي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى