الأخبار

تصريحات متناقضة لمسؤولين فرس حول انتشار مذهب اهل السنة والجماعة في شمال الأحواز



نقل الموقع الرسمي لمحاكم
شمال الأحواز قبل أيام تصريحا لنائب رئيس محاكم شمال الأحواز لخاص بالشؤون
الثقافية المعمم “عبدالحميد
امانت بهبهاني”: “إن
الأعداء يحاولون تضليل شبابنا ولو نظرنا الى ما يدور فإننا نشاهد الكم الهائل من
البرامج المعدة لهذا الشأن”.


وأضاف المعمم “عبد
الحميد امانت بهبهاني” قائلا: إن الميزانية التي تم تحديدها لصرفها على
الأمور الثقافية (المقصود الطائفية) قليلة مقابل ما تم تحديده من قبل اعدائنا مما
يجعلنا ان نكون عرضة للخطر الذي يحدق بنا مستقبلا. وأضاف بالرغم من أن المواطنين
جميعا على مذهب التشيع بالإضافة الى وجود القوات الأمنية والمخابراتية (التي وصفها
بالشجاعة والكفؤة) في شمال الأحواز مما يجعلنا ألا نعتبر “الوهابية”
تهديدا لنا ولكن وجود وهابيا واحدا لا يمكن تحمله اطلاقا!


يذكر أن المعمم “امانت بهبهاني”
كان يترأس الشعبة 12 للتحقيق في محكمة ما تسمى بالثورة لعدة سنوات وله باع طويل في
الأشراف على ملفات غالبية الأسرى الأحوازيين واكمال إجراءات التحقيق معهم بالإضافة
الى اعتباره كرجل امن من خلال إعطاء الأوامر لرجال المخابرات بتمديد اعتقال الأسرى
في الزنازين وتعذيبهم.

 

كما صرح المعمم سيدهادي
صالحي: “إن الدول الغربية من خلال ادعائها حماية الأقليات المذهبية فإنها
تقوم بتشجيع المواطنين لتغيير المذهب من التشيع الى “الوهابية”.


ان التناقض في تصريحات
المسؤولين في الدولة الفارسية من رجال امن وقضاء وحوزة يدل على الخوف الذي يسود
بينهم مما جعلهم ان يقيموا الندوات والمؤتمرات الفكرية والأمنية للبحث عن حلول
للخلاص مما يعانون منه. المسؤولين الفرس تارة يدعون ان الجميع على مذهبهم الصفوي
وتارة يعلنون عن عدم قبولهم لشخص واحد على مذهب اهل السنة والجماعة والذي يسمونه وهابيا. هذا الاستنفار الأمني وتشجيع القوات
الأمنية والمخابراتية لقمع كل من يخالف عقيدتهم الصفوية سيجعل المواطنين
الأحوازيين أكثر من السابق صلابة وقوة من خلال تحديهم لسياسات الاحتلال الفارسي.
كما أن انشاء قنوات تلفزيونية أو إقامة ندوات فكرية ومؤتمرات لن يفيدهم ابدا طالما
الشعب العربي الأحوازي قرر ان يختار الطريق الذي ر
آه مناسبا له.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى