الأخبار

التمييز العنصري بين المواطنين الأحوازيين والمستوطنين الفرس من قبل الدولة الفارسية


 


نقلت وكالة “فارس
للأنباء” قبل يومين تصريحا لـ”سعيد كشتكار” أحد المسؤولين في مدينة
عسلو التابعة لمحافظة ابوشهر الأحوازية قال فيه: إن الشركات التابعة لمنطقة
“بارس جنوبي” في محافظة ابوشهر قد تسببت في ازدياد التلوث البيئي في تلك
المناطق مما أصبح الأمر لا يطاق ابدا.


وأضاف قائلا إن الجهات
الحكومية تفرق بين المواطنين الأحوازيين “سكان الأرض الأصليين” وبين
المستوطنين من خلال منح المستوطنين مساعدات مالية تضاف الى رواتبهم مقابل بقائهم
في مناطق تعاني من التلوث البيئي في حين ان المواطنين الأحوازيين حرموا من الحصول
على هذه المنح والمساعدات المالية.


سلطات الاحتلال الفارسي من
خلال انشاء هذه المصانع والشركات التي تساهم في ازدياد التلوث البيئي في المناطق
الأحوازية لم تأخذ بعين الاعتبار حياة المواطنين الأحوازيين ابدا انما جل اهتمامها
ينصب على زيادة الإنتاج من هذه المصانع والشركات على حساب صحة وسلامة المواطنين
الأحوازيين بالإضافة الى حياة المستوطنين الفرس الذين جلبتهم للسكن في الأراضي الأحوازية
والعمل في هذه المصانع والشركات وهذا ما بدأ يتضح للمتابعين
من خلال تصريحات مسؤولين الدوائر الحكومية في الأحواز.



 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى