الأخبار

حرس حدود الاحتلال الفارسي يقتل مواطنا أحوازيا



نقلت مصادر موقع المقاومة
الوطنية الأحوازية خبر استشهاد المواطن الأحوازي يوسف كاظم
الساعدي “دبات” البالغ من العمر ثمانية عشر عاما ومن أبناء مدينة السوس
على اثر اطلاق النار عليه من قبل حرس الحدود التابع للاحتلال الفارسي اثناء
محاولته الهروب الى العراق من معبر شلمجه الحدودي وذلك في شهر كانون الثاني لعام
2012.


وأضافت مصادر موقع
“أحوازنا” ان جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي في تاريخ 15/تموز/2012 قام
باعتقال الشهيد يوسف كاظم الساعدي “دبات” وأربعة من رفاقه وهم قادر مجيد
عطشاني”كطاني زاده” البالغ من العمر 23 عاما ومهدي زبيدات البالغ من
العمر 20 عاما وميلاد عبدالنبي دبات البالغ من العمر 19 عاما ومحمد دبات البالغ من
العمر 20 عاما. وبعد مضي شهرين من الاعتقال والتعذيب والتحقيق في زنازين المخابرات
في مدينة الأحواز العاصمة تم الافراج عن الشهيد بوثيقة مالية باهظة ورفاقه تم
نقلهم الى سجن سبيدار.


وأضافت المصادر ان القاضي
“اندي” قاضي الشعبة الأولى في محكمة ماتسمى بالثورة في مدينة القنيطرة
قد اصدر حكم السجن ثلاثة أعوام على كل من الأسيرين قادر مجيد كطاني
زاده “عطشاني” ومهدي زبيدات وإذ انهما لازالا يقضيان فترة حبسهما في سجن
سبيدار. كما أصدر حكم الحبس عام على الأسيرين ميلاد دبات ومحمد دبات.


وقد اكدت مصادرنا ان الشهيد
يوسف كاظم الساعدي بعد ما تم الافراج عنه، تعرض لمضايقات من قبل رجال المخابرات
والعملاء التابعين لهم مما اضطر لترك البلاد ومحاولة الهروب الى العراق للعيش الى
جانب امه التي تسكن هناك. ولكن بعد محاولته الهروب من معبر شلمجه الحدودي تعرض الى
إطلاق نار من قبل قوات حرس الحدود مما اصابته رصاصة في جبينه وقد استشهد على
اثرها.


ان عدم وجود وسائل ارتباط بين
الناشطين الأحوازيين في المنفى وفي الداخل، تسبب في عدم وصول الكثير من المعلومات
التي تدين جرائم المحتل الفارسي التي يرتكبها يوميا بحق شعبنا العربي الأحوازي.
لذلك ينبغي علينا ان نقوم بتأهيل الطاقات الكفوءة، التي تهتم بالعمل الإعلامي
وتنقل المعلومة للجهات المعنية بدقة كي نستطيع ان نوثق جرائم المحتل الفارسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى