الأخبار

ابو شريف الاحوازي مسؤول العلاقات الخارجية للمنظمة الوطنية لتحرير الاحواز (حزم) يوجه رسالة مفتوحة لجهات دولية


 

مسئول العلاقات الخارجية للمنظمة الوطنية
لتحرير الاحواز حزم يبعث برسالة مفتوحة الى كل من معالي السيد جون كيري مسئول
الخارجية الامريكية والسيدة كاترين اشتون مسؤولة العلاقات الخارجية لدول الاتحاد
الاروبي  ويعلن مواقف المنظمة من المفوضات الجارية بين دول 5+1 و دولة
الاحتلال الايراني.

 

معالي السيد جان كيري وزيرخارجية الولايات
المتحدة الامريكية المحترم

معالي السيدة كاثرين اشتين منسقة العلاقات
الخارجية لدول الاتحاد الاروبي





بعد السلام والتحية

لا شك ان ما تسعون اليه من عمل حثيث لمنع
وصول الدولة الايرانية الى القنبلة النووية واجبار السلطات الايرانية بالتزاماتها
الدولية لمنع انتاج  وسباق ونشر اسلحة الدمار الشامل في المنطقة والعالم له
عملا ستراتيجي يصب اولا و اخيرا في الحفاظ على الامن و الاستقرار الاقليمي و
الدولي الذي بات مهددا بفعل ما تقوم به الدولة الايرانية من تصديرها للارهاب وتدخلها
السافر في شئون الدول المستقلة وكذلك عدم التزامها واحترامها للقوانين و المواثيق
الدولية  وانتهاكها لأبسط حقوق الانسان بجغرافية ما تمسى بايران.





السيدة اشتون المحترمة , السيد جان كيري
المحترم

لا شك ان ما يسمى بأيران في الخرائط المعترف
بها دوليا في الوقت الراهن ما هي الا خليط من عدة شعوب، تتضمن عدة خرائط في داخلها
لها ثقلها وتأريخها وتأثيرها على مجرى الاحداث سواء كان في الماضي او في الاجل
القريب والبعيد.ليس هناك مفردة بأسم “الشعب الايراني” بل هناك
“شعوب” تسكن في خارطة ما يسمى “بايران”، احتلت اراضيها بشكل
او بأخر من قبل ايران واسقطت سيادتها وانتهكت حقوقها الانسانية والتاريخية. منها
الشعب العربي في الاحواز المطلة على الخليج العربي من مضيق باب السلام على مصب شط
العرب و التي تبلغ مساحتها 375 الف كيلو متر مربع و عدد سكانها يناهز الاثنى عشر
مليون نسمة  والتي احتلت من قبل الدولة الايرانية بتاريخ العشرين من نيسان
1925 واسقطت سيادتها بعد اسر اميرها الشيخ خزعل الكعبي ومن ثم قتله في زنزانته في
العاصمة الايرانية طهران عام 1936. ومنذ ذلك الحين والدولة الايرانية تمارس سياسة
التطهير العرقي المحظورة دوليا ضد هذا الشعب الاعزل وتنهب ثرواته المتمثلة بالنفط
والغاز والمياه وتصادر اراضيه وتهدم قراه وتهجر مواطنيه وتسكن محلهم من الفرس
المستوطنين بغية اخلاء ارض الاحواز من سكانها الاصلين و هذه جريمة ضد الانسانية و
انتهاك صريح و صارخ ضد كل القوانين الدولية المتعلقة بحق الشعوب الرازحة تحت القهر
و الاحتلال الاجنبي وفق كافة القوانين و الاعراف الدولية و خاصة تلك التي جاءت في
الجزء الاول و الثاني من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية
والثقافية اعتمد وعرض للتوقيع والتصديق والانضمام بموجب قرار الجمعية
العامة للأمم المتحدة 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16 كانون الأول/ديسمبر 1966
تاريخ بدء النفاذ: 3 كانون الثاني/يناير 1976، وفقا للمادة 27 . وبذلك و دون ادنى
شك ان الدولة الايرانية بعد احتلالها مارسة كافة اشكال القهر ضد الشعب العربي في
الاحواز و ضربت بعرض الحائط كافة القوانين و المعاهدات الدولية و تنصلت عن جميع
مسئوليتها الدولية التي وقعت عليها كعضو في الامم المتحدة .

وبعد هذه المقدمة المغتضبة نود ان نلفت
نظركم لمواقنا من المفوضات الجارية بين الدول 5+1 مع الجانب الايراني لاننا في
المنظمة الوطنية لتحرير الاحواز (حزم) معنيين بهذه المفاوضات بشكل مباشر.

اولا: ان المنظمة الوطنية لتحرير الاحواز
ومعها كافة الفصائل الوطنية الاحوازية هي الممثل الشرعي للشعب العربي الاحوازي ولا
يحق للدولة الايرانية ان تمثل الشعب العربي الاحوازي بأي شكل من الاشكال ولم تلتزم
المنظمة باي قرارات تعقد  بين الدولة الايرانية و أي طرف دولي اخر يمس
المصلحة الوطنية الاحوازية و حقوقنا الوطنية و التاريخية .

ثانيا: ان المنظمة تدعم كافة الجهود الدولية
الرامية لوقف المشروع النووي العسكري الايراني و تؤكد خطورة هذا المشروع على الشعب
العربي الاحوازي و شعوب المنطقة و الامن و الاستقرار الاقليمي و الدولي .

ثالثا: ان المنظمة تدعو دول 1+5 ان تضع
تدمير الصواريخ البالستية و الترسانة الكيمياوية الايرانية الهائلة ضمن اجندة
مفوضاتها الجارية مع ايران لمنع الاخيرة من استخدمها ضد الشعوب الغير فارسية وشعوب
المنطقة كما فعلتها من قبل ضد الشعب السوري .

رابعا: ان المشاريع النووية الايرانية بعضها
تبنى على اراضي الاحواز المحتلة و اخرى تبنى بأموال الاحوازيين المنهوبة من دولة
الاحتلال الايراني دون موافقة اصحاب الارض والثروة و هذا يخالف القوانين الدولية.

خامسا: ان الحكومات الايرانية المتتالية منذ
مجيء ما يعرف  بالجمهورية الاسلامية حتى يومنا هذا انتهجت سياسة التوسع و
التخريب كعامل اساسي لاستمرار النظام و هي مستمرة بنهجها و لن تتغير بتغيير الوجه
و الساسة في ايران و ان تغيرت الشعارات .

سادسا: اننا نحذر من الصفقات التي تسمح
بأطالة عمر العدو الايراني على حساب حقوق الانسان وحق الشعوب الغير فارسية بتقرير
مصيرها . ان من ملفات ايران العالقة مع المجتمع الدولي هو ملف “حقوق
الانسان” الذي اخذ طابعا دوليا بعد ان اصبحت ايران في مقدمة الدول الناقضة
لحقوق الانسان في ما يخص الاديان والشعوب الغير فارسية والاقليات الاخرى وكذلك كبت
الحريات العامة والتعتيم الاعلامي في ما يخص الانتهاكات الصارخة ضد الناشطين
السلميين لحقوق الانسان خاصة في الاحواز المحتلة وباقي الاقاليم الغير فارسية وخير
دليل على ذلك ادانة ايران من قبل المجتمع الدولي في ما يخص ملف حقوق الانسان
والالقاب الذي نالها ايران في هذا المجال على سبيل المثال, اكثر دولة مطبقة لعقوبة
الاعدام في العالم, اكبر سجن للصحفيين في العالم ,اكبر دولة راعية للاضطهاد العرقي
والديني, وحين ما اقترنا عدم السماح للسيد “احمد شهيد” المقرر الخاص
لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة من السفر الى ايران ومتابعة الشكاوى
الواردة ضد هذه الدولة الماردة فسوف نجد ان ايران ترید ان تبقى على تعنتها ضد
العالم وضد القيم والاعراف الانسانية رغم اظهار بعض “مسرحيات التغيير”
التي تمثلت بذهاب “احمدي نجاد” ومجئ “روحاني” المتلون والذي
يعد على حساب الاصلاحيين، غير ان هذا الاخير لا يختلف عن سلفه في التبعية للعصابة
الحاكمة في ايران الا في “بسمته العريضة” ودبلوماسيته اللبقة والتي لا
تعطي الشعوب الغير فارسية والمجتمع الدولي غير الوعود الجوفاء وها نحن الان امام
سنة دراسية ايرانية جديدة ولم نشاهد اي من وعوده للشعوب غير الفارسية كما نص في
اعلانه المعروف “بالتسع نقاط” قبل الانتخابات والذي تحدث فيه بصراحة عن
السماح للتدريس “بلغة الام” في مناطق الشعوب غير الفارسية قد تحقق بل قد
ثبت كذبه وضحكه على عقول العالم و الشعوب.

سادسا: ان الامن والسلم الدولي لا يتحققان
حتى يتم رفض العنصرية  ونفى الفكرة التوسعية نفيا كاملا بجميع اشكالها و ان
ايران اليوم هي الداعية الاولى للرؤية العنصرية والمتبنية الاولى للفكرة التوسعية
ومستمرة بهذا الطريق، بأستمرارها احتلال الاراضي الشعوب الغير فارسية ومحاولة طمس
هويتهم ومحاولة احتلال دول وشعوب جديده بطريقة او باخرى كما حصل ويحصل الیوم في
العراق وسوريا ولبنان والبحرين من تدخل سافر للحكومة الايرانية في البلدان
المستقلة حيث يعارض و يتنافى هذا مع جميع المواثيق والمعاهدات الدولية ويجب ان
تحاسب ايران عليه وان يوضع حدا لتلك الممارسات الخطيرة التي تتبناها الدولة
الايرانية ضد الشعوب في الداخل وايضا ضد العالم الخارجي،بأرادة دولية و في الاجل
القريب.

وفي الختام لا يسع لي الا ان اشكركم على مواقفكم
السابقة الداعية لمنع الاعدامات لابناء الشعب العربي الاحوازي و ابناء الشعوب
الغير فارسية الاخرى التي تعاني من القهر و الاحتلال الايراني , كما لا حاجة لنا
ان نذكر ان مصداقية الانظمة الديمقراطية كلها في المحك و على طاولة المحادثات
الجارية لما يشكل ايران من نموذج لدولة الارهاب و القتل و التوسع .





 صلاح ابو شريف الاحوازي مسئول
العلاقات الخارجية للمنظمة الوطنية لتحرير الاحواز ( حزم)

15/10/2013





ملاحظة حول من هي (حـزم)؟

تجدر الإشارة أن هذا الجهد السياسي والكفاحي
المشترك يتشكل إطاره الوطني من المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم) وهو خطوة على
طريق تعميق مجرى المسار الوطني نحو توحّـد الكلمة والموقف والتحرّر الناجز
والإستقلال السياسي وتحقيق السيادة التي تتكوّن فصائلها من:

    حركة النضـال
العربي لـتـحــريـر الأحــواز.

   الجبهة الديــمقراطية
الشــــعـبية الأحـــوازية.

  الحـزب الوطني الأحـوازي.

   حركـة التجمّع
الوطني فــي الأحــــواز.

    المقاومة الشعبية لتحرير
الأحـواز (عربستان).

     حزب
التكاتف الأحـوازي.

    مجموعة من المستقلين
والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى