الأخبار

ممارسات الاحتلال تسبب في جفاف وشحة مياه في القرى الأحوازية



صرح مدير عام شركة مياه محافظة جمبرون الأحوازية المدعو عبد الحميد حمزة
بور، يوم الأحد الموافق 20 اكتوبر 2013 إن القرى التابعة لهذه المحافظة تحصل مرة
واحدة في الأسبوع على المياه الصالحة للشرب بشكل مقنن، وذلك بسبب نقص المياه الحاد
التي أصبحت تعاني منه أغلب المناطق والقرى الأحوازية.


وقد أوضح “حمزة بور” لوكالة فارس للأنباء قائلا: إن نقل المياه لقرى عليا، سفلا، كلاتك، النهر المالح(رودشور)
وبابمب جلالي المتواجدة في منطقة “سياهو” وحدها يحتاج إلى مبلغ 20 مليار
ريال لكي يتم تجهيزها وإيصال المياه لها.


وأضاف المدير العام لشركة المياه التابعة لمحافظة جمبرون إن الآبار التي تم
حفرها في قرى منطقة “سياهو” التابعة لمحافظة جمبرون أصبحت مياهها غير
صالحة للشرب والاستهلاك لذلك يواجه المواطنون الأحوازيون فيها الكثير من الصعوبات
بسبب قلة المياه الصالحة للشرب.


 الجدير بالذكر أن دولة الإحتلال
الفارسي تحرف مجرى الأنهر الأحوازية مثل نهر كارون والكرخة وباقي الأنهر الأحوازية
وتحول مياهها إلى المناطق الفارسية، بينما لا تهتم بالمدن والقرى الأحوازية التي أصبحت
بأمس الحاجة إلى مياه الشرب كــقرى محافظة جمبرون. وهذا يدل على أنها تضع جل اهتمامها
لمواطنيها الفرس ولم تتحمل مسؤولياتها تجاه الشعب العربي الأحوازي باعتبارها سلطة
احتلال.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى