الأخبار

اعدام مواطنين بلوش انتقاما لمقتل سبعة عشر عنصرا من قوات النظام الفارسي

                           

 

أعلن “محمد
مرزية” النائب العام في محاكم ما تسمى “بمحاكم الثورة” في مدينة
زاهدان عاصمة بلوشستان الغربية المحتلة عن اعدام ستة عشر مواطنا بلوشيا فجر يوم
25.10.2013 في خطوة انتقامية بعد مقتل
سبعة عشر عنصرا من قوات الاحتلال الفارسي على يد المقاومة البلوشية.


وأضاف في مقابلته مع
وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية، إن اعدام المواطنين البلوش الستة عشر المعتقلين
منذ فترة بسبب نشاطهم السياسي المناهض لممارسات الاحتلال الفارسي الذين لم يصدر
حكم بحقهم قبل اعدامهم، نفذ مباشرة بعد مقتل عناصر حرس الحدود
“الإيرانية”
على
يد ما أسماها بـ «المجاميع المعاندة” في بلوشستان مساء يوم أمس الجمعة
25.10.2013.


 يذكر إن عملية مساء يوم أمس الجمعة التي نفذتها المقاومة
البلوشية في قضاء “كوهك” التابع لمدينة سراوان البلوشية اسفرت عن مقتل
سبعة عشر عنصرا من قوات حرس الحدود التابعة للإحتلال الفارسي، بالإضافة إلى جرح
خمسة عناصر واسر أربعة أخرين.


وقال نشطاء بلوش إن الطريقة
الوحشية والهمجية التي تم اعدام المواطنين البلوش بها صباح هذا اليوم من قبل سلطات
الاحتلال الفارسي تثبت للجميع عقلية النظام الفارسي الحاكم والتي تشبه عقلية
العصابات أكثر مما تشبه لعقلية نظام سياسي.




اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى