الأخبار

منظمة العفو” الدولية تحذر من احتمال إعدام ناشطين سياسيين من ابناء الأحواز



حذرت منظمة العفو الدولية في بيان صدر
عنها يوم الثلاثاء 10-دسمبر-كانون الأول-2013 من احتمال إعدام معلمين أحوازيين بعدما
نقلتهما مخابرات الاحتلال الفارسي من سجن كارون إلى مكان مجهول.


وقالت منظمة منظمة العفو الدولية في
بيانها أن عناصر جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي نقلوا الناشطين هادي راشدي وهاشم
شعباني وهما معلمان ومن أعضاء مؤسسة “الحوار” الثقافية في الأحواز إلى
خارج السجن وانقطع الاتصال بهما. واشارت المنظمة في بيانها إلى إعدام 4 من النشطاء
السياسيين الأحوازيين الأسبوع الماضي.


وطالبت منظمة العفو الدولية سلطات
الاحتلال الفارسي بنشر معلومات عن مصير الأسيرين هاشم شعباني وهادي راشدي، كما دعت
إلى الاتصال بمسؤولين الدولة الفارسية لوقف حكم الإعدام الصادر بحقهم.


يذكر ان الأسيرين هاشم
شعباني وهادي راشدي وثلاثة من رفاقهما من أبناء مدينة الخلفية إحدى مدن الأحواز
العربية تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب للاعتراف باتهامات كاذبة وقد وجهت إليهم محكمة
ما تسمى بالثورة الفارسية تهم محاربة الله ورسوله والقيام بالعمل ضد الأمن القومي
الفارسي وأصدرت بحقهم حكم الإعدام.




 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى