الأخبار

محكمة ما تسمى بالثورة تستدعي اسرى مدينة الحميدية



استمرار محاكمات
الناشطين السياسيين الأحوازيين من قبل محاكم ما تسمى بالثورة في ال
آونة الأخيرة ونفي
الأسرى للاتهامات الملفقة لهم من قِبَل الأجهزة الأمنية والمخابراتية والقضائية.


اكدت مصادر موقع
المقاومة الوطنية الأحوازية “أحوازنا” خبر استدعاء 5 من أسرى مدينة
الحميدية التي تبعد عن مدينة الأحواز 25 كيلومترا من قِبَل الشعبة الأولى في محكمة
ما تسمى بالثورة التي يترأسها القاضي “فرهادوند” قبل أسبوعين.


وقالت المصادر ان كل
من الأسير حسن جلاو عبيات والأسير عيدان بيت سياح والأسير خالد عبيداوي والأسير
جاسم سواعدي والأسير رضا نزال عبيداوي، نفوا الاتهامات التي وجهت إليهم من قِبَل
القاضي “فرهادوند” وهي: محاربة الله ورسوله ” والافساد في الأرض
والارتباط بالتنظيمات الأحوازية في المهجر. وقالوا ان الاعترافات التي ادلوا بها
امام رجال المخابرات قد انتزعت منهم تحت التعذيب الوحشي.


وقالت مصادر حقوقية
ان الأسير حسن جلاو عبيات يمر بأزمة صحية منذ نقله من زنازين المخابرات الى سجن
كارون وإذ انه بحاجة الى النقل للمستشفى. ولكن إدارة سجن كارون بإيعاز من جهاز
المخابرات يرفض السماح له لمعالجة ما يعاني منه.

 

سلطات الاحتلال
الفارس دائما من خلال هذه الاتهامات الباطلة التي تنزعها تحت التعذيب من الأسرى
الأحوازيين تحاول ان تغطي على فشلها وعدم قدرتها على السيطرة على الأوضاع التي تمر
بها الأحواز الناتجة عن الوعي الوطني المتزايد والرافض لسياساتها الاجرامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى