الأخبار

المخابرات الفارسية تعتقل أحد دعاة اهل السنة والجماعة في الأحواز



ضغوط الدولة الفارسية لم تختصر بسرقة المياه ونقلها للمدن الفارسية
واغتصاب الأراضي وتهجير المواطنين الأحوازيين واستبدالهم بمستوطنين فرس ونشر
المخدرات بل انها تجاوزت كافة الأعراف والقوانين الدولية والشرائع السماوية من
خلال التدخل حتى في شؤون المواطنين الأحوازيين الخاصة باعتناق الديانات أو المذاهب
التي يؤمنون بها وهذا الأمر يعتبر من اكبر الجرائم التي ترتكبها الدولة الفارسية
بحق المواطنين الأحوازيين.

 

اكدت مصادر موقع المقاومة الوطنية الأحوازية “أحوازنا”
خبر اعتقال الداعية الأحوازي باقر إسحاق النعامي (غلامي)
من قبل
جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي يوم الثلاثاء 17-دسمبر-كانون الأول-2013 ونقله الى
مكان مجهول.


وقالت مصادر موقع “أحوازنا” ان أحد اهم الأسباب التي أدت
لاستهداف الداعية باقر إسحاق النعامي من قبل جهاز المخابرات مكانته الاجتماعية بين
المواطنين الأحوازيين. جدير بالذكر ان الداعية باقر إسحاق النعامي تم اعتقاله في
فترة سابقة هو ورفاقه من أبناء حي الزرقان أحد احياء مدينة الأحواز العاصمة من قبل
جهاز مخابرات الحرس الثوري الفارسي في 26 يونيو-حزيران-2013 وقد وجهت له ولرفاقه
التهم التالية:

1-تشكيل جلسات لنشر الفكر السلفي بالتنسيق مع جهات في المملكة
العربية السعودية

2-البغض والعداء لحكم الشيعة في جغرافية ما تسمى بإيران

3-الانتماء للفكر السلفي والارتباط بالدول الأجنبية

4-الاخلال بأمن الدولة من خلال نشر الفكر السلفي


وقد حكم القاضي موسوي قاضي الشعبة الثانية في محكمة ما تسمى
بالثورة بالحبس عام على الداعية باقر إسحاق النعامي ورفاقه الاخرين.


وقالت مصادرنا أن الداعية باقر إسحاق النعامي بالرغم من الظروف
الصعبة التي عانى منها في سجن كارون ولكنه تحدى إدارة السجن وأدى صلاة اهل السنة
والجماعة دون أي خوف منهم مما اضطر مسؤولين السجن ان يبلغوا جهاز المخابرات للضغط
عليه للكف عن تأدية صلاته.


وقد ذكر شهود عيان ان جهاز المخابرات في فترة اعتقال الداعية باقر
إسحاق النعامي(غلامي) استدعى زوجته وطلب منها ان تضغط على زوجها لترك مذهب اهل
السنة والجماعة، كما هددها ضباط المخابرات أن زوجها ان لم يرجع الى التشيع سيضطرون
لنفيه الى مدن بعيدة عن الأحواز العربية.

 

يذكر ان سلطات الاحتلال الفارسي بالرغم من الادانات الدولية التي
تصدر ضدها دائما ,لكنها لاتزال مستمرة في نهجها العدواني النابع من العنصرية التي
تتحكم بالعقلية الفارسية تجاه الشعب العربي الأحوازي.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى