الأخبار

استهداف الشاعر الأحوازي سيدموسى الموسوي من قبل المخابرات الفارسية



 

في جريمة جديدة ارتكبها عناصر مخابرات الاحتلال الفارسي والمرتزقة ممن
تعودوا على الارتزاق والعيش على حياة الذل كي يكونوا من ضمن ادوات الدولة الفارسية
الذين تأمرهم سفارات هذه الدولة المارقة التي اصبحت اوكارا للتجسس على اللاجئين
الأحوازيين، تم اختطاف الشاعر الوطني الأحوازي سيدموسى “ابوخالد”
الموسوي الأحوازي في الساعة السادسة من مساء يوم الخميس 6 مارس-2014 من امام منزله
ونقله الى مكان مجهول.


وقد قام مرتزقة اوكار التجسس الفارسية بتعذيب الشاعر سيد موسى الموسوي وضربه
بالأسلاك الكهربائية واخذ الصور منه لاستغلالها بالوقت المناسب وتهديده بالتصفية الجسدية بالاضافة الى تلفيق
العديد من التهم الباطلة له والتحقيق معه حول عدد من الناشطين الأحوازيين. وفي وقت
سابق قام مرتزقة اوكار التجسس التابعة للدولة الفارسية الارهابية بحرق بيت الناشط
محمد الأحوازي نجل الناشط السياسي هادي ابومحمد الأحوازي في هولندا والعبث في
محتوياته. ولكن بالرغم من هذه الضغوط التي تمارسها سفارات الاحتلال الفارسي والتي
تدار من قبل رجال المخابرات ضد الناشطين الأحوازيين، سيبقى الناشطون مستمرون في
عملهم من اجل قضيتهم وما الناشط ابومحمد الأحوازي والشاعر الوطني سيد موسوى
الموسوي إلا نموذجين من الأصوات الحرة التي رهنت حياتها من اجل العمل للقضية
الأحوازية.


ان جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي معروف بأعماله الارهابية ومن بينها
استهداف الأصوات الحرة المناهضة لسياساته الاجرامية والمطالبة بحقوق شعبها والتي
تعمل ليل نهار جاهدة من اجل ايصال صوت الحق وتوعية المواطن الأحوازي بحقوقه أو
تعريف المواطن العربي أو الأجنبي بقضية الشعب العربي الأحوازي. لذلك يحاول ان يرسل
رسالة لكافة الأصوات الحرة على انها مستهدفة من قِبَلِه في أي لحظة ممكن, لذلك ان
توخي الحيطة والحذر مفروض على جميع الناشطين الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى