الأخبار

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تجتمع مع المجلس الوطني السوري



بدعوة رسمية من حركة
النضال العربي لتحرير الأحواز (إحدى فصائل حزم)
وبتنسيق مسبق مع المعارضة السورية، حضر مساء يوم الجمعة الموافق
14/3/2014 السيد جورج صبرا رئيس المجلس
الوطني السوري برفقة عدد كبير من رموز المعارضة السورية وذلك في مكان حدد من قبل
الحركة بفيينا عاصمة الدولة النمساوية
.


بدأ الاجتماع بحضور
الوفد الأحوازي برئاسة السيد أحمد مولى رئيس المكتب السياسي والسيد سعيد حميدان
عضو المكتب السياسي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، حيث طرحت أسئلة عديدة من
قبل المجتمعين على السيد جورج صبرا حول آخر مستجدات الثورة السورية وكيفية مواجهة
عوائق هذه الثورة المباركة، و بعد الرد على اسئلة المجتمعين تحدث السيد جورج صبرا
عن أهمية انتصار الثورة السورية للعرب عموما وللدول الخليجة  بوجه خاص، كما اشار “صبرا” الى الدور
الحقيقي الذي يلعبه المجلس الوطني السوري في إدارة الثورة السورية
.


وبعد تناول العشاء
تحدث المجتمعون عن الدور العدائي الذي تقوم به الدولة الفارسية (ايران) على
الأراضي السورية
.


وقد
تطرق السيد أحمد مولى رئيس المكتب السياسي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز الى
إعتداءات الدولة الفارسية على الشعوب العربية لاسيما الشعب العربي الأحوازي والشعب
السوري الشقيق وعبر عن تضامن الشعب العربي الأحوازي مع الشعب السوري ونضاله ضد
النظام الأسدي المجرم، خصوصا وان الشعبين باتا يواجهان عدوا مشتركا.


وأوضح القيادي في
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، السيد أحمد مولى لرئيس المجلس الوطني السوري
قائلا: ان الدولة الفارسية ستدفع ثمنا باهظا بسبب دورها المباشر في المجازر
والإبادة الجماعية التي تحصل في سوريا من قبل النظام الأسدي التابع لها وستترتب
على هذا التدخل الفارسي السافر نتائج سلبية كبيرة للدولة الفارسية. من جانب أخر
تحدث السيد أحمد مولى للوفد السوري عن معاناة الشعب العربي الأحوازي ونضاله
المستمر منذ عشرات السنين ضد الاحتلال الفارسي الغاشم. وأضاف ان مقاومة الشعوب في
جغرافية ماتسمى بايران، سيما المقاومة الوطنية الأحوازية والمقاومة البلوشية
والمقاومة الكردية تشكل قوة قادرة لانهاء الدولة الفارسية (إيران) الهشة في حال
تلقيها دعما حقيقيا من قبل الأشقاء العرب والمجتمع الدولي.


في نهاية الاجتماع اتفق
الجانبان على استمرار اللقاءات في اليوم التالي أي يوم السبت الموافق 15-03-2014.



إليكم جانب من هذا الإجتماع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى