الأخبار

خارجية حزم توجه رسالة لخارجية مملكة هولندا وتعلن عن دعمها لمكافحة ارهاب الدولة الايرانية




معالي وزير خارجية مملكة هولندا المحترم 

تحيّة طيّبة وبعد..

ابعث إليكم هذه الرسالة بصفتي مسئول العلاقات
الخارجيّة للمنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم) والتي تضمّ أوسع ائتلاف للتيارات
السياسية والمدنيّة والشخصيات المستقلة للقوى الوطنيّة الممثلة للشعب العربي الأحوازي
والتي تمثل شرائح واسعة من هذا الشعب العربي الذي يقع تحت براثن الاحتلال الإيراني
الفارسي منذ العشرين من نيسان 1925.

معالي الوزير..

لقد عانى أكثر من اثني عشر مليون عربي في الأحواز
الذي يملك الثروات النفطية والطبيعة الكبيرة من كل أشكال القهر والتنكيل ومنع من
الاستمتاع وممارسة كافة الحريات المدنية والإنسانية والحقوق المعترف بها دوليا ومورست
ضده الإعدامات السياسية والاغتيالات الوحشية في داخل الوطن بشتى الوسائل والطرق
الملتوية. حتى اضطر العديد من نشطاء العمل السياسي والمدني والشعراء والأدباء
والفنانين الأحوازيين مغادرة أرض الوطن فرقة أسرهم للبحث عن المكان الآمن بعيداً
عن أيادي الأمن والإستخبارات الإيرانية.

 وتمكن
الكثير منهم عبر الوسائل القانونية الوصول إلى الدول الأوروبية ومنها دولة هولندا
الصديقة المعروفة بإيوائها للمضطهدين والباحثين عن الأمان والاستقرار والحريّة، فاستقر
العديد من الأحوازيين منذ التسعينات القرن الماضي في هولندا وواصلوا نشاطهم المدني
والسياسي حتى كرّمت ملكة هولندا أحدهم وهو السيد “فالح
عبد الله المنصوري
 وهو
المواطن الهولندي من أصل عربي أحوازي لما قدم من خدمات إنسانية جليلة، واختطف في شهر
مايو عام 2006  على يد قوات فيلق القدس الإيراني بتواطؤ مع النظام السوري وهو
الآن في زنزانات الدولة الإيرانية.

معالي الوزير..

لقد تعرّض المقيمين الأحوازيين والهولنديين من أصول
أحوازية وعلى الأراضي الهولنديّة إلى إعتداءات وخيمة مِن قبل الدولة الإيرانيّة
فسجّلت على نفسها العديد مِن الانتهاكات الصارخة لقوانينكم المحليّة والقوانين
الدوليّة، منها تلك الإنتهاكات الخطيرة والتي استدعت تدخل قوات الشرطة الهولندية
وهي التهديدات المباشرة للمواطن الأحوازي “هادي بطيلي” وحرق منزل نجله
بتاريخ 28 ديسمبر 2013 وتقرير تلك العملية الإرهابية موجودا لدى شرطة مكافحة الإرهاب
التابعة لدولتكم المؤقرة، ومؤخراً تعرّض الشاعر والأديب الوطني السيد “موسى
الموسوي” وهو مقيم في مملكة هولندا بطريقة قانونية إلى عملية خطف إرهابية من
قبل الاستخبارات الإيرانية، حيث تم احتجازه في غرفة مدبرة من قبل وضربه والتحقيق
معه وتصوير التحقيق من قبل الخاطفين لعدة ساعات ومن ثم إخلاء سبيله، والغاية من
ذلك هو بعث رسائل الإرهاب من قبل الدولة الإيرانيّة إلى بقيّة أبناء الجالية
الأحوازيّة المقيمين في أراضيكم وكذلك في بقيّة الدول الأوروبيّة.

معالي الوزير..

إن المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم) تدرك جيداً
ما تقوم به حكومتكم الموقرة للحفاظ على سلامة وأمن واستقرار اللاجئين في بلادكم
وكذلك الهولنديين من أصول أحوازية تماماً مثلما تعمل لأي مواطن أخر دون استثناء،
وأنها تقوم بواجبها الحكومي والإنساني تجاه كل من يسكن على أراضي المملكة.

وتثمّن المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)
عالياً استقبال حكومتكم الموقرة لللاجئين الأحوازيين، وهو عمل إنساني تقوم به
المملكة بشكل مستمر  يدل على احترامها الكبير لحقوق الإنسان والقوانين
الدولية. ولكن من منطلق معرفتنا بالمخططات الإرهابية التي تقوم بها سلطات الاحتلال
الإيراني ومرتزقتها من التيارات الإرهابية المدعومة من قبل فيلق القدس
والاستخبارات الإيرانية وكذلك من قبل تيارات فارسيّة عنصرية تقيم في عدد من الدول
الأوروبية نود رعاية إنتباهكم إلى النقاط الهامة التالية:

أولا: إنّ السفارات الإيرانيّة في الخارج متورّطة
إلى أبعد الحدود في تهديد الأمن والإستقرار في العالم بتمويلها الإرهاب ودعمها
الخلايا الإرهابيّة.

ثانياً: تتعامل الدولة الإيرانيّة وسفاراتها في
الخارج مع نشطاء القضيّة الأحوازية والأحوازيين المقيمين واللاجئين والهولندي
ين من أصول عربية أحوازية
بإعتبارهم أهداف لعمليات الاستخبارات الإيرانية بشكل مستمر، لذلك فأنهم بحاجة إلى
حماية دائمة تجنّبهم التعرض لأعمال إرهابية.

ثالثا: يرجى من حكومتكم الموقرة التواصل الدائم مع
التيارات السياسيّة الأحوازية وممثليهم للتعرّف على آخر المستجدات وما تقوم به
الدولة الإيرانية من أعمال إرهابية داخل الأحواز تنعكس بشكل مباشر على الجاليات الأحوازية
ونشاطها في المهجر.

رابعا: يرجى التكرّم بإدانة هذه الأعمال من قبل
وزارتكم الموقرة وتحميل الدولة الإيرانيّة المسئوليّة ممّا يساهم في الحد من
الأعمال الإرهابيّة الإيرانيّة.

خامساً: يرجى التكرّم بدعوة الاتحاد الأوروبي لإتخاذ
موقفاً موحداً لمنع الأعمال الإرهابية التي تتم على أراضي دولتكم الموقرة من قبل
الاستخبارات الإيرانية وهي تعد تهديداً دائماً للأمن والاستقرار في الاتحاد الأوروبي.

معالي وزير الخارجية المحترم..

إن المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)، إذ تجدد
شكرها لحكومتكم الكريمة على كل ما قدمته ولا زالت تقدّمه للمواطنين الأحوازيين، وتعلن
استعدادها للتعاون والتنسيق البناء مع حكومتكم لردع وصد الإرهاب الإيراني والمساهمة
في توفير المزيد من الأمن والاستقرار للاجئين الأحوازيين المقيمين في مملكة هولندا
الصديقة.


تقبّلوا فائق إحترام وتقدير

صلاح
مزرعة (أبو شريف الأحوازي)

مسئول العلاقات الخارجية

المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز

(حـــــــــزم)

 

   المنظّمة
الوطنيّة لتحرير الأحواز: وحدة ائتلافيّة وطنيّة أحوازيّة تتكوّن مِنْ:

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

الجبهة الديمقراطيّة الشعبيّة
الأحوازيّة.

الحزب الوطني الأحوازي.

حركة التجمّع الوطني في الأحواز.

المقاومة الشعبيّة لتحرير الأحواز (عربستان).

حزب التكاتف الأحوازي.

مجموعة من المستقلّين
والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى