الأخبار

منظمة العفو الدولية: الإعدام يهدد حياة اسيرين أحوازيين



اعلنت منظمة العفو الدولية “Amnesty
International
” في موقعها اليوم الأربعاء 26-مارس-2014 ان عناصر جهاز
مخابرات الاحتلال الفارسي قاموا بنقل الأسيرين “علي جه بيشاط الكعبي”
وسيد خالد “سيدياسين” الموسوي من سجن فجر في مدينة القنيطرة الى مكان
مجهول.


وأضافت المنظمة في
بيانها ان منظمات حقوق الانسان ومن بينها منظمة العفو الدولية تتخوف من احتمال
اعدام الأسيرين بطريقة سرية. وقالت المنظمة 
ان ذووا الأسيرين اطلعا على ان ابنيهما انتقلا من السجن الى مكان مجهول في
تاريخ 18-مارس-2014. واضافت المنظمة ان انتقال الأسيرين الى مكان مجهول ماهو الا
جرس انذار لاحتمال تكرار سيناريو اخر مثلما حدث مع اسيرين سابقين اعدما بشكل سري في
شهر يناير-كانون الثاني الماضي، وتقصد بذلك الشهيدين هاشم شعباني وهادي راشدي.


وقالت منظمة العفو الدولية ان محكمة ما تسمى بالثورة
الفارسية وجهت للأسيرين المذكورة اسمائهم انفا اتهام المشاركة في تفجير انبوب لنقل
الغاز ومحاربة الله ورسوله و العمل ضد الأمن الوطني للدولة الفارسية. وقد اصدرت
بحقهما حكم الاعدام في تاريخ 9 سبتمبر-ايلول-2013، كما حكمت الحكمة بالسجن 25 عاما
على الأسير “سلمان جاياني”.

 

يذكر ان سلطات الاحتلال الفارسي قد اتخذت سياسة جديدة بحق
الأسرى الأحوازيين المحكومين بالاعدام وهي تنفيذ حكم الاعدام بشكل سري ودون ابلاغ
عوائلهم عن توقيت ومكان الاعدام وهذه السياسة تعتبر من اسوأ السياسات واخبثها التي
انتهجتها بحق الأسرى الأحوازيين.


لمشاهدة التقرير اضغط هنا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى