الأخبار

مشاركون عرب يصفون المؤتمر السياسي الأول لحركة النضال بالمثمر والناجح



وصف عدد كبير
من النشطاء الحقوقيين والسياسيين والاعلامين العرب، الذين حضروا وراقبوا المؤتمر
السياسي الأول لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، والذي عٌقد على مدى يومي السبت
والأحد
(14-15 من الشهر
الجاري) في مدينة لاهاي الهولندية، وصفوه بالمثمر والناجح وأكدوا أن نتائجه ستنعكس
إيجابا على القضية العربية الأحوازية
.

أنور مالك،
ناشط حقوقي وإعلامي جزائري بارز، قال إن نتائج هذا المؤتمر تُبشر بالخير وفي
تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) قال: ” أشكر حركة النضال العربي
لتحرير الأحواز على ما قدمته من جهود رائعة ومتميزة من خلال فعاليات مؤتمر حركة
النضال العربي لتحرير الأحواز الذي كان ناجحا ويبشر بالخير. “وغرد رياض الودعان الناشط
الاعلامي السعودي على صفحته (بالتويتر) قائلا ” فضل الله علي أن حضرت مؤتمر حركة
النضال العربي لتحرير الأحواز المقام في هولندا .. لاهاي
.. وها هو قد
انتهى ودونت توصيات نتفاءل بها وبإذن الله ستتكلل بالنجاح
”. من جهته أعلن
مقدم برنامج الأحواز المنسية على قناة وصال الفضائية، عبدالله آل يعن الله، من
خلال تغريدة قال فيها ” في الطريق بإذن الله إلى إقامة دولة الأحواز العربية
الإسلامية “هذا وقد أشاد مناصرو القضية الأحوازية على مواقع التواصل الاجتماعي
“تويتر، انستقرام والفيسبوك” بهذا المؤتمر واعتبروه خطوة عملية في سبيل تحقيق
النصر للقضية الوطنية الأحوازية
.

الجدير
بالذكر أن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز عقدت مؤتمرها السياسي الأول تحت
عنوان “إيران والأمن القومي العربي ودور القضية الأحوازية” في لاهاي/ هولندا، خلال
يومي السبت والأحد(14/15حزيران) من هذا الاسبوع، وحضر هذا المؤتمر النوعي حسب وصف قيادي
عربي، الكثير من الوفود العربية الذين جاءوا من قطر، السعودية، البحرين، الكويت،
العراق، الجزائر، لبنان، السودان، فلسطين، اريتريا، بلوشستان، كوردستان، وممثل من
الاتحاد الأوروبي وممثل من الحكومة الدنماركية. وحظى هذا المؤتمر بتغطية اعلامية
جيدة، وسوف ينشر موقع
أحوازنا” تقريرا عن الوسائل
الاعلامية، من قنوات وصحف ومواقع الكترونية التي حضرت المؤتمر السياسي الأول لحركة
النضال العربي لتحرير الأحواز وكتبت حول أهميته.وعبر ناشطون أحوازيون عن تهنئتهم
لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز والإنجاز الذي تحقق للقضية الأحوازية، من خلال
مؤتمرها السياسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى