الأخبار

صلاح المختار يؤكد وقوف الثورة العراقية إلى جانب نضال الشعب العربي الأحوازي

ايها المناضلون الاحرار من طلائع شعب الاحواز
المناضل

تحية النضال والثورة من شقيقكم شعب العراق المقاتل
والذي اعلن ثورته المسلحة ضد الغزو الفارسي، اعتذر عن عجزي عن الحضور نتيجة تطورات
وتصاعد الثورة العراقية المسلحة ووصولها الى بوابات بغداد
.

ان الثورة العراقية المتوسعة بقوة الان ضد النظام
التابع لايران لن تكون تحولا ستراتيجيا جوهريا بالنسبة لشعب العراق بل هي في نفس
الوقت دعما ستراتيجيا لنضال الشعب العربي الاحوازي سوف يكون له اثر عظيم في تسريع
تحرره من الاستعمار الفارسي ، هذه واحدة من اهم قناعات ثوار العراق وكافة قواه
الوطنية بعد عقود من التجارب المريرة والكارثية مع المطامع الفارسية الاستعمارية .
هذه ملاحظة اولى لابد من دراستها بعمق الان
.

اما الملاحظة الاخرى فهي ان انتصار الثورة العراقية
المسلحة سوف يوجه اقوى ضربة ستراتيجية للمشروع الايراني التوسعي على حساب العرب في
كل اقطارهم ، فمن جهة فانه سوف يعيد انشاء اكبر مصد للتوسع الاستعماري الفارسي في
ارض الرافدين ، ومن جهة ثانية فانه سوف يتعامل مع ايران بطريقة اخرى مختلفة عن
طريقة تعامل العرب في السابق مع الفرس ، واول تغيير سيكون الدعم الكامل والشامل
للثوار الاحوازيين من اجل التحرر والاستقلال ، فتحرر الاحواز سوف يؤدي الى حصول
انقلاب ستراتيجي ثاني بعد الانقلاب الاول وهو عودة العراق ليكون مصدا للتوسع
الفارسي ، فتحرير الاحواز سوف يجرد ايران من اكثر من 80% من مصادر دخلها و80% اخرى
من مصادر مياهها وهي توجد في الاحواز ، لهذا ستجد ايران نفسها في حالة تراجع خطير
لا تستطيع تحمله
.

والانقلاب الاستراتيجي الثاني سوف يخلق حاجزا بشريا
قويا بين الاقطار العربية الخليجية وفارس ، فبدلا من الوضع الحالي الذي تجد ايران
نفسها فيه على الجانب الثاني من الخليج العربي سوف تصبح بعيدة ومعزولة عن الخليج
بجدار بشري قوي يتألف من 12 مليون عربي احوازي اذاقتهم ايران مر الاستعمار العنصري
وكوارثة لذلك سيكون دفاعهم عن استقلالهم خيارا واحدا بديله الوحيد هو الفناء .
وعندما يتحقق هذا الهدف فان دول الخليج العربي سوف تصبح في مأمن من اغلب شرور فارس
.

ومن المؤكد ان عملية تفكك ايران بتحرير الاحواز لن
تتوقف فبفضل التلاحم العضوي بين العراق القوي والاحواز المتحررة سوف تستطيع الشعوب
والقوميات الاخرى الواقعة تحت الاحتلال الفارسي من تحقيق امانيها القومية في
الاستقلال والتحرر ، وهكذا ستجد فارس نفسها وقد عادت الى حجمها الحقيقي وعزلت عن
العرب جغرافيا وانتهت فترة التجاور الذي كان اهم واخطر مصادر التهديد للامة
العربية عموما والخليج العربي خصوصا
.

اذن استقلال الاحواز من هذا المنظور الستراتيجي
والقومي ليس استقلالا عاديا بل هو عملية اعادة تركيب الاقليم برمته بعد تفكيكه ،
ولذلك فانا نواجه احدى اهم حقائق الواقع وهي ان معركتنا مع ايران الحالية معركة
وجود وليست معركة حدود وعلينا حشد طاقات عربية ضخمة وليس عراقية واحوازية فقط
لاكمال عملية اعادة تركيب الاقليم ليكون امنا بالنسبة للعرب ومن وقعوا تحت
الاستعمار الفارسي البغيض
.

ايها الاخوة

بناء على ماتقدم فانني احيي مؤتمركم واؤكد لكم دعم
حزب حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي وقناعته بان تحرير الاحواز سيكون احد اهم
شروط عودة الروح لامتنا العربية وتوفيرها لشروط تحقيق النصر على اسرائيل الغربية
على اعتبار ان اسرائيل الشرقية وهي ايران الحالية كانت في زمن الشاه وفي زمن
الملالي اكبر داعم لاسرائيل الغربية من خلال استنزاف العرب في حروب وازمات وفتن
طائفية تشعلها لصالحها ولصالح الاستعمار والصهيونية
.

تحية لكم من مقاتلي حزب البعث العربي الاشتراكي في
العراق الذين يقاتلون هم واخوانهم من الفصائل الاخرى العدو الفارسي مباشرة من اجل
تحرير العراق
.

صلاح المختار

14-6-2014

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى