الأخبار

خمسة قتلى من الحرس الثوري

قُتل خمسة عناصر من الحرس الثوري على إثر اشتباكات مع
مقاتلين من حزب بيجاك الكردي في صباح يوم الاثنين الموافق 23-06-2014.

وأشتبك مقاتلون من حزب بيجاك وعناصر من الحرس الثوري
في مناطق شرق كوردستان
 واسفرت
هذه الاشتباكات المسلحة عن سقوط سبعة قتلى من الجانبين، خمسة منهم ينتمون للحرس
الثوري الفارسي.

و نقلت وكالة “كوردبا”  أن  الاشتباكات اندلعت
بعد كمين نصب من قبل المقاتلين الكورد لسيارة عسكرية تحمل معدات عسكرية متجه نحو
مقر للحرس الثوري الواقع في منطقة “ناودار” في جبال شاهو، التابعة لمدينة
كامياران.

وأضافت الوكالة أن خمسة من القتلى هم من قوات الحرس
الثوري، بينما أثنين أخرين من صفوف مقاتلين حزب بيجاك الكردي الذي يتمركز في جبال
كردستان على الحدود الكردية العراقية وفي جبال شاهو في محافظة كرمانشاه الكردية.

كما نقلت
وكالة فارس الرسمية التابعة للاحتلال الفارسي، أن الحرس ثوري شيع يوم أمس الثلاثاء
الموافق 24-06-2014 م أحد قتلى الاشتباكات (محمد حاجي مرادي)، وذلك بحضور العديد
من الشخصيات القيادية من الحرس الثوري في منطقة  شاهو التابعة لكوردستان
المحتلة. وأتهم “حسن رستمي” الذي حضر مراسم التشييع بالنيابة عن ممثل مرشد الدولة
الصفوية في الحرس الثوري، أتهم الولايات المتحدة الامريكية وإسرائيل بالوقوف خلف
المقاتلين الكورد. ودائما ما الاحتلال الفارسي يتهم جزافا جميع التنظيمات والجهات
التي تعارض سياساته وتناضل من أجل تحرير أراضيها يتهمها بالعمالة للغرب وإسرائيل
والتعاون معهما رغم أن تعاونه وتأمره المستمر مع أمريكا وإسرائيل ضد العرب
والمسلمين. 

وفي أوقات سابقة كبد حزب حياة كوردستان الحرة (بيجاك)
الحرس الثوري خسائرا بشرية ومادية فادحة، كما قدم هذا الحزب الكثير من التضحيات
على مدى السنوات الماضية أثناء نضاله لتحقيق أهدافه المشروعة ورفع الظلم عن شعبه
المضطهد.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى