الأخبار

منع الشيخ عبدالحميد أحد أبرز علماء السنة في بلوشستان من السفر والمشاركة بمؤتمر إسلامي كبير.

 

منعت يوم أمس الخميس الدولة الفارسية
الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي البلوشي (مولوي عبد الحميد) أحد أبرز علماء السنة على
مستوى الشعوب غير الفارسيةمن السفر والمشاركة في مؤتمر إسلامي يعقد حاليا في تركيا
.

ونظرا لنشاطات الشيخ عبدالحميد الدينية
المتنوعة في مجال التعليم والدعوة والقضايا السياسية ولمكانته عند أهل السنة، قد
وجهت له في سنوات الأخيرة الكثير من الدعوات الرسمية من القائمين على المؤتمرات
الإسلامية الكبيرة التي انعقدت في البلاد الإسلامية ومنع من الحضور في أغلبها. ومن
المؤتمرات التي منعته السلطات الفارسية من الحضور فيها، مؤتمر السنة النبوية في الرياض
ومؤتمر حوار الأديان بقطر ومؤتمر إسلامي في اندونيسيا ومؤتمرات أخرى، آخرها هذا
المؤتمر الإسلامي الكبيرالذي ينعقد في تركيا وكان من المفترض أن يسافر للمشاركة
فيه الشيخ عبد الحميد يوم أمس إلا إنه مُنع من السفر من قبل المخابرات الفارسية
دون ذكر أسباب المنع
.

ونقلت مصادر حقوقية بلوشية، إن الشيخ
عبد الحميد بعد منعه من السفر اتصل بمساعد رئيس الدولة الفارسية (الوزير السابق
لجهاز المخابرات) علي يونسي، المعني بشؤون الشعوب غير الفارسية والأقليات الدينية،
لكشف الأسباب التي أدت إلى منعه من السفر مطالبا إياهبرفع هذه الحواجز والقيود غير
المبررة عنه وعن غيره من الشيوخ السنة، إلا أن يونسي حذره من الوصول إلى المطار
وهدده بمصادرةجواز سفره
.

هذا في الوقت الذي سيشارك معممون من
الحوزة الصفوية الفارسية في قم ومنهم مصطفوي ممثل مرشد الدولة الفارسية في هذا
المؤتمر
.

ويرى مراقبون إن الدولة الفارسية تتخوف
كثيرا من لقاءات الشيخ عبدالحميد بعلماء العالم الإسلامي إذ من الممكن أن يكشف
فيها عن الظروف المأساوية التي يعيشها المسلمون (أهل السنة) في جغرافية ما تسمى
(إيران).

الجدير بالذكر
إن من أهم المناصب الإسلامية المرموقة (غير حكومية) التي تدرجها الشيخ البلوشي عبد
الحميد زهي، يمكن الإشارة إلى رئاسته لمنظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في
بلوشستان المحتلة، وأيضا رئاسته لجامعة دار العلوم، وعضويته في الاتحاد العالمي
لعلماء المسلمين، كما كان ولا يزال إماما وخطيبا لأهل السنة في مدينة زاهدان عاصمة
بلوشستان
.





 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى