الأخبار

طرد العشرات من العمال الأحوازيين من مصفاة نفط عبادان

"أحوازنا"

طردت مصفاة نفط مدينة عبادان العشرات من العمال الأحوازيين، بدون أي أسباب معروفة، رغم امتلاكهم المؤهلات العلمية والخبرات الواسعة في مجال عملهم.

وأكدت مصادر أحوازية للموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" خبر طرد مائة عامل من مصفاة نفط مدينة عبادان قبل أيام. وأضافت المصادر أن مسؤولي مصفاة نفط عبادان لم يكتفوا بطرد العمال فقط وإنما امتنعوا عن دفع رواتب العمال المتبقية منذ ثلاثة شهور. وبالإضافة إلى ذلك جلبت هذه المصفاة، العشرات من المستوطنين الفرس للعمل في مكان العمال الأحوازيين المطرودين من عملهم.

وقال ناشطون أحوازيون إن العمال الأحوازيين كانوا يعملون في شركة "جندي شابور" للمقاولات، التي تزاول نشاطها في مصفاة نفط عبادان. وأشار الناشطون إن العمال الذين تم طردهم كلهم من أصحاب الخبرات والتجارب في مجالهم ويملكون المؤهلات العلمية، ورغم ذلك ولكن تم طردهم لأن أسباب الطرد تعود إلى توجهات سياسية عنصرية.

وقال ناشطون لموقع "أحوازنا" إن طرد العمال الأحوازيين سيساهم في ارتفاع نسبة البطالة التي أثقلت كاهل المواطن الأحوازي في الفترة الأخيرة.

وتقوم الشركات والمصانع التابعة للاحتلال الفارسي بطرد العمال الأحوازيين واستبدالهم بعمال من المستوطنين الفرس لتضييق الخناق على حياة الأحوازيين والضغط عليهم كي يتركوا ديارهم ويهاجروا إلى خارج الأحواز العربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى