الأخبار

الاحتلال الفارسي يفتتح معرضا ضد اهل السنة والجماعة في العاصمة الأحواز



أعلن مهدي محمد زاده رئيس مركز التعليم
العالي والعلوم التطبيقية عن فتح معرض “الوهابية” والقصد أهل السنة
والجماعة في يوم الخميس الماضي في مدينة الأحواز العاصمة وذلك بحضور شخصيات قيادية
من الحرس الثوري ومفكرين واساتذة جامعات فرس.

وعن أهداف المعرض، صرح المدعو محمد
زاده، إن المعرض أقيم من اجل كشف ومعرفة أهداف وبرامج الوهابيين وتاريخهم
ومؤامرتهم المزعومة ضد الشيعة، ويقصد الفرس وعملاءهم في الوطن العربي. وأضاف يقول”
أننا سنعرض صورا ولافتات لشخصيات وهابية كبيرة وأخرى تجسد مؤامرتهم، كي نوعي الجيل
الصاعد بهذا الخطر على حد تعبيره العنصري.”

وأوضح أنه في جانب أخر أعد القائمون
على المعرض برامج تبين الأضرار التي تلحقها القنوات الفضائية على ثقافة الناس،
ويقصد الشعب العربيالأحوازي  وترحيبه
بالقنوات العربية الحرة المناصرة للقضية الوطنية الأحوازية.

وبعد الصحوة الدينية التي اكتسحت شمال
الأحواز، حاولت المخابرات الفارسية وبوسائل متنوعة منها انشاء قنوات، إقامة معارض،
إعداد أفلام، توزيع كتب ومنشورات وغيرها أن تواجه هذا التوجه العقائدي والقومي لدى
الأحوازيين، حيث تارة تصف المقاومين والمناهضين للاحتلال بـالوهابيين وأخرى
بـالانفصاليين والمتآمرين على وحدة جغرافية الدولة الفارسية” إلى أن أثبتت
الأيام فشل مساعيهافي الحد من التوجه العروبي الأخذ بالتوسع والانتشار.

الجدير بالذكر أن جانب من هذا المعرض
يمهد لحملة جديدة لجمع الصحون اللاقطة في الأحواز إذ تقوم القوات الامنية الفارسية
بين الفينة والأخرى بمصادرة الصحون اللاقطة وذلك في محاولة منها لمنع الأحوازيين
من متابعة القنوات المناصرة للأحواز بعدما حجبت الكثير من المواقع الأحوازية
ومنها  موقع “أحوازنا” في الوطن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *