الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا-الرياض:إيران تمنع بيع كتب عربية في معرض طهران الدولي للكتاب

منعت السلطات الإيرانية بيع كتب عربية في معرض التاسع والعشرين الدولي للكتاب في العاصمة الإيرانية طهران للحفاظ على القيم الوطنية والدينية للجمهورية الإسلامية ومبادئ الجمهورية حسب زعم القائمين على هذا المعرض.

وأكد لـ"الرياض" الباحث في حقوق الإنسان الأحوازي عبدالكريم خلف بأن "علي فريدوني" عضو في شورى التقييم وسكرتير لجنة الإشراف على الناشرين الدوليين صرح أنه تم جمع كتب من القسم العربي من حيث المحتوى لأنها لا تتفق مع معايير المعرض والجمهورية الإسلامية، وأكد فريدوني قبل ثلاثة أيام لوكالة إيرنا الحكومية بأن الكتب العربية التي تم جمعها ومنعها من النشر في المعرض تروج للتطرف والانقسامات الدينية والقومية حسب زعمه، وقال خلف: بأن أحد الأحوازيين الزائرين للمعرض أكد له بأن من الكتب التي تم منع نشرها في المعرض البعض منها كتب تاريخية حول تاريخ بعض الشعوب في الخارطة الإيرانية حالياً ومنها كتب حول تاريخ الأحواز "عربستان" وأميرها شيخ خزعل وكتب ثقافية عربية أخرى، وبين خلف بأنه بحسب تقرير منظمة حقوق الإنسانية الإخبارية في إيران " Hra News " في أول يومين للمعرض منعت لجنة المراقبة عرض امهات الكتب الإسلامية ومنها كتب مرجعية لأهل السُنة كالصحيحين مسلم والبخاري، وكذلك كتب أخرى لا تحتوي على أي افكار متطرفة، وأضاف بأن "فريدوني" أكد بأنه أعطى تحذيرات جدية إلى الأقسام العربية والأجنبية الأخرى عدم بيع الكتب العربية وعرضها، وأن المراقبين يحضرون يومياً في الغرف العربية واللاتينية ومسيطرين تماماً على كل قاعات المعرض، وسيتم إغلاق أي قاعة تبيع الكتب، وأشار بأن هذا المعرض أقيم على الطريق السريع بين طهران وقم بالقرب من مقبرة الخميني لأغراض سياسية وعنصرية، لأن هذا الطريق سمي باسم مزور "الخليج الفارسي" بدلاً من التسمية التاريخية والحقيقية "الخليج العربي" وعادة إيران تستخدم هكذا أماكن وطرق لاستفزاز العرب، وأوضح بأن ما قام به القائمون على هذا المعرض وفرض قيود على عرض الكتب العربية والإسلامية منها في أجنحة المعرض يخالف حرية الرأي والتعبير وانتهاك واضح لحرية الدين والمعتقد ضد السُنة في إيران .

جاسر الصقري

المصدر: صحيفة الرياض

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى