الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – الوطن- الفاخر: الفشل يعصف بمؤسسات طهران الإعلامية

كشف عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إبراهيم الفاخر، أن فضيحة التحرش الجنسي ببعض الموظفات بالهيئة التي تم الإعلان عنها قبل أيام بهيئة الإذاعة والتليفزيون الإيرانية، لم تكن السبب الوحيد لإقالة رئيس الهيئة، محمد سرفراز، كما روج لها، بل إن هناك أسبابا سياسية أخرى كانت وراء قرار الإقالة الذي شمل كل من مدير قناة "مستند" أمير تاجيك، ومدير قناة "الرابعة" غلام رضا غلامي. وقال الفاخر في تصريحات إلى" الوطن"، إن الفضيحة حدثت قبل أشهر، وإن السبب الجوهري لإقالة سرفراز هو فشله في إدارة الهيئة بصورة ترضي المرشد العام، مشيرا إلى أنه بعد انطلاق عمليتي "عاصفة الحزم" و"إعادة الأمل" في اليمن، فشل الإعلام الإيراني في تبرير سياسات طهران وجرائم الحرس الثوري في المنطقة. وأضاف "الإعلام الإيراني فشل أيضا في مواجهة الإعلام الخليجي، خاصة الصحف السعودية، التي سلطت الضوء على احتلال إيران لإقليم الأحواز، وكشف الجرائم التي يتعرض لها الشعب العربي الأحوازي، وهذا ما أثار غضب المرشد والحرس الثوري ودفعهم لعزل سرفراز، وتنصيب آخر يدعى عبدالعلي علي عسكري، رئيسا لهيئة الإذاعة والتلفزيون"
هيئة مغلقة 
وأوضح الفاخر، أن هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية تعد هيئة حكومية مغلقة، لا يعرف عنها إلا القليل، كما أن رئيسها يتم تعيينه وعزله من قبل مرشد إيران، مبينا أن هذه الهيئة تعد الذراع الإعلامي لنظام الملالي والحرس الثوري، للترويج للمشروع الصفوي، داخل مناطق الشعوب غير الفارسية والدول العربية والإسلامية. وأضاف "هذه الهيئة هي أخطبوط إعلامي، تملك 17 قناة تلفزيونية موجهة للداخل و10 قنوات فضائية موجهة للعالم الخارجي بلغات فارسية وعربية وإنجليزية، إضافة إلى 34 قناة محلية و10 محطات راديو مستهدفة العمق الإيراني والمناطق المجاورة".

الدمام: ليلى الزبيدي 

المصدر: الوطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *