الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – البشير:ممثل خامنئي في الأحواز يحث على تنشيط التشيع في مناطق السنة

قالت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إن موسوي جزائري، ممثل خامنئي في الأحواز عقد مؤتمرا تحت عنوان "الحوزات الثورية"، بهدف تنشيط التشيع في مناطق السنة.

وأكد جزائري على ضرورة مضاعفة نشاط الحوزات الشيعية والعمل على إنشاء فروع أخرى لها في مدن مختلفة ردا على الصحوة العقدية "الوهابية" في عموم الأحواز، بحسب تعبيره.

وقالت الحركة إن الدولة الإيرانية "تعتمد على الحوزات الصفوية كمؤسسة دينية في مواجهة تطور القضية الأحوازية وخاصة الجانب الديني منها والتوجه نحو التمسك بالفكر السلفي".

وفي سياق متصل، من جانبه، غرد الداعية السعودي، الدكتور عوض القرني، عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "خدمة لإيران والصفويين، هكذا – مع الأسف – جنى ويجني الجامية على حركة التسنن والتعريب في الأحواز"، ونشر صور  لتغريدات أحوازي يدعى "أبو عمر الأحوازي" تحذر أهل السنة في الأحواز من الاستماع للدعاة كمحمد العريفي وعبدالعزيز الطريفي، وناصر العمر، وعدنان العرعور .

إلى ذلك، قال الصحفي الأحوازي المختص في الشؤون الإيرانية، محمد مجيد الأحوازي، إن انتشار رسومات ساخرة بعلي الخميني في شوارع طهران يؤكد على أن إيران تمر بأزمة داخلية حقيقة.

وقال الأحوازي في تغريدة له نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن "شوارع العاصمة طهران بدأت تظهر رسومات ساخرة عن الخميني، القصة في بدايتها وإيران اليوم ليست كإيران الأمس والصدام قادم".

وتابع في تغريدته "الحملة الإعلامية التي انطلقت بتويتر حول وحشية الإيرانيين خلال تصويرهم مع دمار سوريا بدأت تتداول بقوة داخل إيران".

وختم بالقول "يجب أن يتحرك العرب قبل فوات الأوان، بقاء النظام السوري سوف يشعل المنطقة برمتها، إيران تمر في أزمة داخلية ولن تستطيع الرد على أي تحرك عربي".

وفي سياق آخر، قالت الحركة إن أكثر من 50 ألف أحوازي تجمهروا في ملعب "الغدير" أول أمس الجمعة "حيث رفع المتظاهرون شعارات وطنية وقومية أحوازية مناهضة للاحتلال الفارسي رغم انتشار قوات الأمن بشكل مكثف حول الملعب".

وأضافت "رفع المشجعون الأحوازيون الذين يرتدي المئات منهم الزي العربي لافتات تشيد بالملك سلمان بن عبدالعزيز، وبأمين عام اتحاد المحامين العرب دوخي الحصبان الذي ساهم في إقامة ملتقى أحواز العرب في كويت العرب قبل أسبوع".

الإسلام اليوم – عبير سلامة

المصدر: البشير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى