الأخبار

#أحوازنا: القضاء الأعلى في الدولة الفارسية يؤيد حكما بإعدام ثلاثة أحوازيين

"أحوازنا"

أعلن محسن أجه أي النائب الأول لرئيس السلطة القضائية في الدولة الفارسية عن تأييد حكم الإعدام بحق ثلاثة أسرى أحوازيين وإصدار عقوبة بالسجن على أربعة آخرين.

وجاء هذا الإعلان الرسمي خلال لقاء اجراه أجه أي مع وكالة موج للأنباء الناطقة بالفارسية حيث قال: إن بعد ما أصدرت محكمة الثورة في الأحواز حكما أوليا في هذا الخصوص على سبعة من المتهمين، نقل الملف إلى المحكمة العليا وبدورها أيدت الأخيرة الحكم الذي يقضي بعقوبة الإعدام لثلاثة أشخاص والسجن لأربعة آخرين.

وكشف المكتب الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز عن أسماء الأسرى الأحوازيين السبعة والأحكام الصادرة من قبل محكمة ما تسمى بالثورة الفارسية بحقهم وهم:

1-الأسير المناضل قيس  دشر صالح العبيداوي  الحكم الصادر ضده إعدام

2-الأسير المناضل احمد دشر صالح العبيداوي  الحكم الصادر ضده إعدام

3- الأسير المناضل سجاد حميد صالح العبيداوي  الحكم الصادر ضده إعدام

4- الأسير المناضل محمد حلفي  يبلغ من العمر 25 سنة الحكم الصادر ضده  35 سنة سجن في مدينة يزد الفارسية

5- الأسير المناضل مهدي عباس الزاير صياحي  الحكم الصادر ضده 35 سنة سجن في مدينة يزد الفارسية

6- الأسير المناضل مهدي معربي الحكم الصادر ضده  25 عاما سجن

7- الأسير المناضل علي حسن صالح العبيداوي الحكم الصادر ضده  25 عاما سجن

وحذر حقوقيون أحوازيون من قرب تنفيذ حكم الإعدام بحق الأسرى الأحوازيين مطالبين المجلس العالمي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالتدخل الفوري والعاجل لوقف هذه الجريمة غير الإنسانية.

كما أضاف هؤلاء الحقوقيون أن سلطات الاحتلال الفارسي قامت بمحاكمة هؤلاء الأسرى في ظروف غامضة ودون أن تسمح لهم بتوكيل محامين للدفاع عن أنفسهم مما يعد انتهاكا صارخا للقوانين والاتفاقيات الدولية في هذا الشأن.

وفي تصريح لأحد الأسرى الأحوازيين الذي أفرج عنه أخيرا من زنازين المخابرات الفارسية قال لموقع "أحوازنا" أنه شاهد من خلال النوافذ الصغيرة المتواجدة في أسفل باب زنزانته الأسرى الذين حكم عليهم بالإعدام القيود في أرجلهم.

وأضاف أن ضباط التحقيق قالوا له إننا قمنا بتكبيل أسرى مدينة الحميدية بالإضافة إلى أسرى مدينة السوس متهمينهم بالانتماء إلى المقاومة الوطنية الأحوازية والمشاركة في عمليات ضد مؤسسات الاحتلال الأمنية والاقتصادية. 

و قال المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي إن الأسرى المذكورة أسمائهم آنفا اعتقلوا في شهر نيسان من العام الماضي في مدينة الحميدية ومنذ ذلك الحين ترفض سلطات الاحتلال مطالبات ذويهم  بزيارتهم أو الاتصال بهم للاطلاع على أوضاعهم.

 تجدر الإشارة إلى أن أربعة من الأسرى المحكومين بأحكام سجن تم نفيهم إلى السجون في المناطق الفارسية أواسط شهر حزيران/مايو الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى