الأخبار

#أحوازنا-دولة الاحتلال تفتتح مركزا أمنيا في بلدة علوان

"أحوازنا"

افتتحت دولة الاحتلال مركزا أمنيا في بلدة علوان شمال الأحواز العاصمة ضمن مساعيها الرامية إلى فرض المزيد من القبضة الأمنية على الشارع الأحوازي وذلك بعد تصاعد عمليات المقاومة الوطنية.

وعلمت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أن دولة الاحتلال افتتحت مركزا أمنيا في بلدة علوان (عبدالخان) شمال الأحواز العاصمة مطلع شهر مايو الماضي وذلك بحضور الحاكم العسكري لقضاء السوس "رضا نجاتي" ومسؤولين أمنيين آخرين من بينهم العقيد علي أصغر أميري نائب قائد قوات الأمن في شمال الأحواز.

وأضافت المصادر أن قوات الأمن فور افتتاح المركز باشرت عملها بتسيير دوريات أمنية في البلدة والقرى التابعة لها بالإضافة إلى نصب حواجز أمنية متنقلة على مداخل ومخارج البلدة والقيام بحملات تفتيش بين الفينة والأخرى.

وتتمتع بلدة علوان بموقع جغرافي استراتيجي حيث تقع بالقرب من الطريق الدولي الرابط بين مدينتي الأحواز العاصمة ومدينة السوس ويعتبر هذا الطريق الحيوي بمثابة الشريان الرئيسي الذي يربط شمال الأحواز بالأقاليم الفارسية المجاورة له.

ويرى الأحوازيون أن إنشاء المزيد من المراكز الأمنية في المدن، البلدات والقرى الأحوازية يهدف بالدرجة الأساس إلى مواجهة العمل المقاوم الذي يتصاعد بشكل مضطرد وليس كما تزعم دولة الاحتلال على أنه من أجل حماية الأمن والاستقرار ومجابهة الجرائم الاجتماعية.

وأشارت وثيقة "المشروع الأمني الشامل" إلى ضرورة وضع المزيد من الحواجز الأمنية المتنقلة والدوريات الأمنية في مدن، بلدات وقرى شمال الأحواز وقد ورد أسم بلدة علوان على قائمة المناطق المستهدفة.

وتنص الوثيقة في هذا الشأن على وجوب انتشار قوات الأمن بشكل مكثف في المناطق المستهدفة لمواجهة العناصر المخلة بالأمن العام كما جاء في الوثيقة وهو مصطلح تستخدمه دولة الاحتلال لوصف المقاومين الأحوازيين بالإضافة إلى وضع المزيد من الحواجز الأمنية المتنقلة وتسيير الدوريات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى