الأخبار

خسائر فادحة تتعرض لها مزارع الأرز والاحتلال يمتنع عن تعويض العرب  

"أحوازنا"

تعرضت مزارع الأرز في الأحواز لخسائر كبيرة نتيجة هطول موجة الأمطار الغزيرة والبرد التي شملت المناطق الشمالية من الأحواز في الأيام القليلة الماضية. وبحسب مصادر أحوازية فأن محاصيل الأرز في مدن تستر والسوس والقنيطرة والأحواز العاصمة تعرضت لخسائر فادحة وأضرار تقدر ما بين الثلاثين والتسعين بالمائة.

وتأتي هذه الخسائر لتضاف على الضرائب والغرامات الباهظة التي فرضتها سلطات الإحتلال الفارسي على المزارعين الأحوازيين الذين أقدموا على زراعة الأرز. ودائما ما يضيق الاحتلال الفارسي على المزارعين العرب ويمنعهم من زراعة أراضيهم وفي ذات الوقت يوفر جميع الإمكانيات للمستوطنين لزراعة الأراضي المغتصبة من العرب.

من جانب أخر يشتكي المزراعين الأحوازيين من التمييز الواضح الذي تمارسه سلطات الاحتلال ضدهم، إذ رغم ما تعرضوا له من خسائر فادحة ولكنهم لم يحصلوا على أي تعويض. وفي ذات الوقت أرسلت سلطات الاحتلال موفدا خاصا لزيارة مزارع المستوطنين في مستوطنة "باغملك" وتحديد مستوى الخسائر التي تعرضوا لها جراء هذه الموجة، حتى تخصص لهم ميزانية وتعويضهم ماديا.

والجدير بالذكر بأن الأحواز تنتج سنويا أكثر من ثلاثمائة ألف طن من الأرز ويتم تصدير معظمها إلى خارج الأحواز، لكن بدأ هذا الإنتاج يتضاءل بسبب سياسة التجفيف ونقل مياه الأنهر الأحوازية إلى الدولة الفارسية وحرف مسارها إلى مناطق فارسية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى