الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا-فايز رحيم لـ «الرياض»: إعلام المملكة مرآة تعكس وجه الثورة الأحوازية

أكد عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز فايز رحيم، أن إعلام المملكة العربية السعودية أصبح مرآة تعكس وجه الثورة الأحوازية، بالإضافة إلى المواقع الإلكترونية الأحوازية في الخارج وشبكات التواصل الاجتماعي، الذي حاول الاحتلال الفارسي يائسا أن يلثمه ولا يكشف عنه، وتناول أحداث اليومين الماضيين خير دليل على ذلك.

وأضاف رحيم لـ « الرياض» في اتصال هاتفي ، أن طموحنا الإعلامي سيكبر ونعمل على أخذ مساحة ونوافذ في إعلام مملكة البحرين، ودولة الإمارات العربية المتحدة وسائر الأقطار العربية الشقيقة الأخرى الى جانب دعم إعلام الشقيقة الكبرى «المملكة العربية السعودية».

وكشف رحيم، عن قيام حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في الفترة المقبلة، بمناسبات متنوعة في العواصم الأوروبية والعربية لطرح القضية الأحوازية لكي تأخذ مكانتها التي تستحقها في قلب الأمة العربية وأيضا تضامنا مع المنتفضين والثائرين بوجه العدو الفارسي ولكسب الدعم المعنوي السياسي والإعلامي لهم.

وأشار رحيم، أن القضية العربية الأحوازية تزداد سخونة مع اتساع الحراك والنشاط الميداني، الإعلامي والسياسي في داخل الوطن وخارجه ، حيث اغتنم الأحوازيون مناسبة «عيد الفطر المبارك» واكدوا على تمسكهم بمطالبهم القومية والوطنية وعلى راسها طرد الاحتلال الفارسي، حيث جاءت هذه التأكيدات من خلال الشعارات والهتافات التي رددت في مسيرات ومظاهرات يوم العيد، وهي إشادة بالمقاومة الوطنية الأحوازية، وبتضحيات الشهداء وصمود الأسرى في سجون الاحتلال والمظاهرات، وأن المسيرات التي انطلقت في يوم العيد توجت المظاهرات والاحتجاجات السابقة ،والتي نتج عنها اعتقال أكثر من ثلاثين مواطنا أحوازيا.

وقال عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز،إن الدولة الفارسية ومخابراتها، عجزت عن حصر القضية الأحوازية في إطارها الأحوازي وإخفاء ما يدور هناك من بطولات المقاومة الشعبية وروادها الشباب الأحوازي على الصعد المختلفة من جانب ومن جرائم بشعة تمارسها ضد المواطن العربي الأحوازي من جانب آخر، ونحن في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بجانب الصادقين والمخلصين من أبناء شعبنا العربي نهيئ ونمهد لبدء لمعركة تحررية حاسمة كفيلة برفع رايات النصر في ربوع الأحواز.

مضي المخمساني

المصدر: صحيفة الرياض

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى