الأخبار

الاحتلال الفارسي يدرب المزيد من مرتزقته ويرسلهم لبؤر الصراع

"أحوازنا"

استقبلت الدولة الفارسية في الأيام الماضية العديد من المرتزقة في الحدود ونقلتهم إلى معسكراتها من أجل تلقي التدريب على الإرهاب واعمال الشغب واثارة الفتن.

وفي هذا السياق أفادت مصادر الموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" يوم الثلاثاء 02-12-2014 إن بعض من المواطنين المحسوبين على الدول الخليجية دخلوا من الحدود العراقية للأحواز – ممر مدينة الجذابة -بجوازات سفر وجنسيات عراقية ثم اتجهوا إلى معسكرات تدريب يشرف عليها العدو الفارسي.

وقالت المصادر إن هؤلاء العملاء يتحدثون بلهجة خليجية وزعموا أنهم عراقيون وقادمون للسياحة وزيارة بعض المراقد التي تقع في بعض المناطق الفارسية.

وبعد تقدم المقاومة العراقية وتعرض المشروع الصفوي في العراق إلى خطر حقيقي، جلبت الدولة الفارسية عددا كبيرا من الشباب العرب الذين يوالونها ويتبعونها عقديا – يوجد من بينهم أشخاص ينتمون لأقلية عرقية فی الجزائر – إلى معسكراتها في الأحواز المحتلة و خراسان و قامت بتدريبهم عسكريا وأمنيا ثم باتت ترسلهم للقتال في العراق وسورية.

وأشارت المصادر، أن "حسن شاهوار بور" القائد العام لقوات الحرس الثوري في الأحواز المحتلة، استقبل في اليومين الماضيين العشرات من هؤلاء الإرهابيين في ممر مدينة "الجذابة". في حين الوسائل الإعلامية التابعة للحرس الثوري قالت إن "شاهوار بور" حضر في اجتماع يضم مسؤولين في ممر الجذابة لحل مشاكل تختص بالفيزات وتأشيرات الدخول للزوار، رغم أن نشاط الحرس الثوري نشاطه عسكري واستخباراتي ولا علاقته له بهذه الأمور. ولم تكشف أكثر هذه الوسائل الإعلامية عن الهدف الحقيقي من حضور قائد الحرس الثوري لتلك النقطة الحدودية.

وفي وقت سابق كشفت مصادر موقع "أحوازنا" عن أماكن تدريب هؤلاء المرتزقة وقالت إن معسكر لجيش الاحتلال في مدينة الأحواز العاصمة يعرف بـ" لشكر 92 زرهي" يعتبر من المعسكرات الأساسية التي يعتمد عليها العدو الفارسي لتدريب عملاءه من "العرب" على فنون الإرهاب وصنع المفخخات ونشر الشائعات وقيادة الجمهور والتحكم بالشارع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى