Reports

#أحوازنا -تقرير:مئات الأحوازيين يتظاهرون أمام الاتحاد الاوروبي تضامناً مع المنتفضين في الأحواز

"أحوازنا"

تظاهر يوم 21 فبراير الجاري المئات من نشطاء الأحواز وأشقائهم العرب ومناصري القضية الأحوازي ضد الاحتلال الفارسي، أمام مبنى البرلمان الأوروبي الواقع في بروكسل  ببلجيكا، وذلك تلبية لدعوة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، للتضامن مع الشعب العربي الأحوازي المنتفض في مدينة الفلاحية وباقي المدن الأحوازية بوجه الاحتلال الفارسي.

وردد المشاركون في التظاهرة عدة هتافات تضمنت، " يسقط الاحتلال الإيراني، اوقفوا جرائم الاحتلال الإيراني بحق الأحوازيين، والأحوازيون يذبحون أين الضمير العالمي؟!، واوقفوا  تدمير البيئة  في الأحواز، واوقفوا تدمير التراث والآثار التاريخية في الأحواز، واوقفوا عمليات سرقة مياة الأحوازيين، وصبرا  صبرا    يا أهل   الفلاحية  أن  النصر  قادم".

وأكد المشاركون في المظاهرة، أنها تأتي تضامنا مع أبناء الشعبنا العربي الأحوازي، الذين جددوا انتفاضتهم ورفضهم للاحتلال الفارسي ومشاريعه العدائية وآخرها ما يحدث في مدينة الفلاحية من مظاهرات وصدامات شعبية، مما أدى إلى استشهاد وجرح عدة أحوازيين بالاضافة إلى اعتقال العشرات منهم وزجهم في السجون.

وحث المتظاهرون الاتحاد الأوروبي للقيام بمسئولياته تجاه ما يعانيه الشعب الأحوازي من قمع تحت وطأة الاحتلال الفارسي الغاشم، منوهين بمايقوم به الشعب الأحوازي من صمود أسطوري في وجه إرهاب الدولة الفارسية، رغم ما يواجهه من قتل وقمع وتنكيل.

وشددوا على أن بركان الغضب الذي تشهده مدينة " الفلاحية" الان، سيمتد تدريجياً ليشمل كافة أنحاء الوطن الأحوازي، لافتين إلى أن محاولات المحتل الغاشم لتضيق سبل العيش لإركاع أبناء الشعب الأحوازي بددها صمودهم وكبريائهم، ولم يثنيهم ما يرتكبه المحتل الفارسي الغاشم من عمليات قتل وبطش .

واعتبر المتظاهرون أن الدولة الفارسية تمارس الإرهاب ضد المواطنين العزل في الأحواز المحتلة للنيل من صمودهم، ولإستعادة هيبتها أمام ما بات يهدد بقائها في الأحواز ككيان محتل نتيجة للتحولات السياسية والإجتماعية التي أكسبت الأحوازيين القدرة على تصعيد نضالهم ضد الدولة الفارسية التي توسع نطاق شرورها .

ونوهوا بما يبثه الشعب الأحوازي من رسائل صمود من "الفلاحية" و"الأحواز العاصمة" و"عبادان" و"معشور" ومن كافة ربوع الأحواز، وهو يخوض نضاله على أرض الواقع لانتزاع حقوقه المشروعة في الحياة، مؤمناً بأن المجتمع الدولي وقوانينه يقران هذه الحقوق.

وطالبوا المجتمع الدولي بإقرار الحق الأحوازي في تقرير المصير، وضرورة إرسال وفد أممي مهمته تقصي الحقائق في واقع علاقة الدولة الفارسية بالأحواز، للتحقيق في جرائم الدولة الفارسية في الأحوازعلى مدى تسعين عاماً، تشمل الإبادة وانتهاكات للحقوق الإنسان، وجرائم التهجير وسلب الممتلكات، والاضطهاد على أساس العرق والدين، إحداث ديموجرافية متعمدة.

وتضمنت المطالب أيضاً عودة المهجرين إلى مناطقهم، وإعادة الأراضي والممتلكات المنزوعة إلى أصحابها، مع اعتبار المستوطنات المستحدثة في المناطق الأحوازية بعد الاحتلال كيانات باطلة وغير شرعية، مشددين على ضرورة الإفراج عن الأسرى الأحوازين في سجون المحتل دون قيد أو شرط.

كما شملت قائمة المطالب ضرورة النظر في عدالة محاكم دولة الاحتلال والأحكام الجائرة التى أصدرتها ضد الأحوازيين، مع أهمية التعاطي مع القضية أحوازية كقضية حقوقية عادلة ذات بعد إنساني لا تحتمل التسويف، ورفع ملف القضية الأحوازية على الجهة المختصة للبت فيها.

يذكر أن هذه التظاهرة تأتي ضمن العديد من الفعاليات التي شهدها المجتمع الدولية خلال الأيام القليلة الماضية، تضامناً مع أبناء الشعب الأحوازي عامة، ومواطني مدينة الفلاحية بشكل خاص في ظل ما يعانوه من قمع وتنكيل وأحكام عرفية، وتضمنت الفعاليات الدولية تظاهرات  أمام سفارة الاحتلال الفارسي في لاهاي، وأخرى  أمام مبنى الأمم المتحدة في العاصمة النمساوية فيينا، وغيرها من عشرات الفاعليات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى