الشهيد حسن محمد الوائلي

بسم الله الرحمن الرحيم..
كلامنا اليوم حول شهيدٍ ضحى و جازف بكل مايملك لأجل الأحواز و لأجل القيم و المبادئ التي كان يؤمن بها،الا وهي تحرير الأرض العربية من أيادي المحتل الفارسي.
والذي بنهاية المطاف و إن لم يتمكن من تحرير الأحواز ولكنه نال مقام الشهادة والتي كانت مراده و إحدى أمانيه.
كلامنا اليوم حول الشهيد حسن محمد الوائلي الذي في أيام حياته كانت له شهرة كبيرة في أقطار الأحواز،فكل من كان يؤمن بالقضية الاحوازية،كان يعرف الشهيد حسن..
أبناء الأحواز العاصمة،مدينة الحميدية و الخفاجية،مدينة الفلاحية،مدينة المحمرة العاصمة،مدينة عبادان.
كان للشهيد حسن اسم يخاف منه العدو الفارسي أنذاك،ولكنه اليوم قلما يذكر في القنوات و المواقع،وذالك لأسباب حثت بأن ينسى اسم الشهيد حسن.
ولكنه باقي في قلوبنا و إلى الان حين تسأل عنه فيعرفه أكثرية و من يؤمن بالقضية.
ولد الشهيد حسن في مدينة الفلاحية في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي.و استشهد رميا بالرصاص في ثمانينات القرن الماضي.
ترعرع و كبر في قرية التوبجية و كان أبوه محمد بن محمود الوائلي من المحترمين و الاشراف في المدينة(نضرا لأنهم ينحدرون من نسب شريف و مكرم عند العرب.من نسب بني وائل الذي يرجع لعنزة.)
كان أبوه فلاحا..انتقل لمدينة الاحواز بعد ذالك..
ونضرا لأن في ذالك الوقت كانت الحركات العربية و الضد الاستعمارية و الامبريالية تنتشر في كل أقطار العالم العربي،فالشهيد حسن التحق بالنضال ضد المحتل الفارسي..
و كان من رفاقه ناصر مناحي الابريهي و منصور مناحي الابريهي الذي في ما بعد عين أمين عام حركة النضال العربي لتحرير الاحواز.
إنتهى الجزء الاول..
تابعونا في الجز الثاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *